"أنصار بيت المقدس" تعلن مقتل أحد مؤسسيها

مصدر الصورة AP
Image caption أنصار بيت المقدس أعلنت مسؤوليتها عن هجمات عدة من بينها محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري

أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" في رسالة نشرت على مواقع تنظيمات جهادية مقتل توفيق محمد فريج، أحد مؤسسي الجماعة.

ولم يعلن عن مكان مقتل القيادي المعروف باسم "أبو عبدالله".

وأوضحت الجماعة أن " أبو عبد الله " لقى مصرعه في حادث سيارة أدى لانفجار عبوة ناسفة كانت بحوزته.

وتعد جماعة أنصار بيت المقدس واحدة من أقوى التنظيمات الجهادية التي ظهرت في سيناء وشنت هجمات كان لها صدى واسع في الداخل المصري.

وتنشط "أنصار بيت المقدس" في شبه جزيرة سيناء، ويعتقد أن عناصرها يحتمون داخل كهوف في جبل الحلال الذي يقع في وسط سيناء التي تحدد فيها اتفاقية كامب ديفيد للسلام عدد قوات الجيش المصري وتسليحه.

وزير الداخلية

وجاء في بيان الجماعة أن أبو عبدالله كان القائد الميداني للعملية نفذت داخل الأراضي الإسرائيلية عام 2011 وأدت لمقتل ثمانية أشخاص، ويعتقد أنه من خطط عمليات تفجير أنابيب الغاز في سيناء.

وأفاد البيان أيضا أن فريج انتقل إلى القاهرة عام 2013 وكان مسؤولا عن محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية المصري.

وكان تنظيم بيت المقدس قد أعلن مسؤوليته عن عدد من الهجمات التي وقعت في الأشهر الأخيرة من بينها استهداف مروحية تابعة للجيش في سيناء أدت إلى مقتل طاقم الطائرة المكون من خمسة أفراد.

وقد كثف الجيش المصري هجماته في سيناء بهدف القضاء على الجماعات المسلحة التي تنشط فيها وأبرزها أنصار بين المقدس، وأعلن عن مقتل واعتقال عدد من عناصر من يصفها "بالجماعات التكفيرية والإرهابية".

وأعلن المتحدث العسكري للجيش أن عناصر الجيش الثاني الميداني تمكنت من قتل "أحد أخطر قيادات الجماعات التكفيرية" في شمال سيناء ويدعى إبراهيم محمد فريج سلامة حمدان ابو عيطة الشهير بأبو صهيب.

المزيد حول هذه القصة