مقتل ضابطي جيش و5 أخرين في اشتباكات قرب القاهرة

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشهد مصر توترا متزايدا منذ أطاح الجيش بأول رئيس منتخب ديموقراطيا

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل خبيري مفرقعات بالجيش المصري خلال عملية مشتركة للجيش والشرطة قرب مدينة القاهرة.

وقالت الشرطة إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات التى داهمت موقعا تعتقد أنه "وكر للإرهابيين" في مدينة قليوب وبين مسلحين أخرين.

وقالت الشرطة إن المسلحين ردوا باستخدام الطلقات النارية والسيارات المفخخة واستمرت الاشتباكات عدة ساعات مع مسلحين تابعين لجماعة أنصار بيت المقدس.

في الوقت نفسه لقي خمسة آخرين مصرعهم في الاشتباكات قالت الشرطة إنهم من مسلحي جماعة أنصار بيت المقدس.

من جهة أخرى، اندلعت اشتباكات عنيفة في محيط جامعة الأزهر بين طلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن، دون وقوع إصابات.

وتتهم الحكومة المصرية جماعة أنصار بيت المقدس بشن عدة هجمات على قوات الجيش والشرطة ومواقع تابعة لهما.

وقالت الصفحة الرسمية للجيش المصري على شبكة الإنترنت إن الموقع الذي تمت مداهمته كان يستخدم فى "تصنيع وتخزين كميات كبيرة من المفرقعات شديدة الإنفجار والشراك الخداعية والعبوات والأحزمة الناسفة والعربات المفخخة".

اشتباكات بجامعة الأزهر

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعة من الطلاب المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي خارج أسوار جامعة الأزهر.

وتزايدت حدة الاشتباكات بعد أن تجمع الطلاب عقب صلاة الظهر، ونظموا مسيرات باتجاه مبنى رئاسة الجامعة.

وحاول بعض الطلاب تسلق الجدار الذي أقامته قوات الأمن للفصل بين الجامعة ومبنى رئاسة الجامعة.

كما قام عدد آخر بالخروج من أبواب الجامعة ومحاولة قطع الطريق، لكن قوات الأمن حاولت تفريقهم.

Image caption تأتي الاشتباكات في الذكرى الثالثة لأول استفتاء على الدستور عقب الإطاحة بالرئيس مبارك

وشهد محيط جامعة الأزهر اشتباكات متكررة زادت حدتها أواخر العام الماضي، وجرى اعتقال العديد من الطلاب من جانب قوات الأمن.

وخلال هذه الاشتباكات، وقعت أعمال شغب أضرم خلالها الطلاب النيران في بعض منشآت الجامعة بالإضافة إلى احتجاز رئيسها.

وكان " التحالف الوطني لدعم الشرعية" الذي تقوده جماعة الاخوان المسلمين قد دعا إلى تنظيم مظاهرات حاشدة الأربعاء حتى الأول من أبريل/نيسان.

وجاءت هذه الدعوة بمناسبة ذكرى مرور ثلاث سنوات على أول استفتاء على الدستور عقب الإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وطالب التحالف في بيان له "بتصعيد الحراك بدءا من اليوم وحتى الأول من أبريل القادم في موجة "تراكمية تصاعدية".

إعدام

في هذه الاثناء قضت محكمة القاهرة بإعدام 26 شخصا لإدانتهم بتشكيل خلية إرهابية استهدفت قناة السويس في الفترة من 2004 إلى 2009.

وأدانت المحكمة الأشخاص الهاربين بتشكيل جماعة إرهابية تضم خلايا عنقودية بمحافظات القاهرة والدقهلية ودمياط، وقيامهم بتصنيع صواريخ ومتفجرات لاستخدامها في أعمال عدائية داخل البلاد وضد منشآتها، واستهداف البوارج والسفن العابرة للمجري الملاحي لقناة السويس، ومقار أجهزة الأمن.

كما قضت المحكمة بمعاقبة متهم آخر بالسجن المشدد لمدة 15 عاما.

وكانت المحكمة قد أحالت أوراق المتهمين لمفتي الديار المصرية ، لاستطلاع الرأي الشرعي في شأن إصدار حكم بإعدامهم.

المزيد حول هذه القصة