مقتل ضابطين بالجيش المصري في تبادل لاطلاق النار مع مسلحين

Image caption تشهد مصر موجة من أعمال العنف تستهدف قوات الأمن منذ عزل قيادة الجيش الرئيس محمد مرسي

قالت الداخلية المصرية إن ضابطين بالجيش وستة مسلحين قتلوا في عملية امنية استهدفت مقر لتصنيع المتفجرات قرب العاصمة المصرية.

وأفادت الداخلية في بيان بأن الحملة الامنية استهدفت بؤرة كان يستخدمها عناصر من جماعة أنصار بيت المقدس لتصنيع واخفاء مواد متفجرة واسلحة نارية في قرية عرب شركس بمركز قليوب .

وأضاف أن العملية اسفرت عن مقتل اثنين من ضباط سلاح المهندسين بالجيش المصري وتم القبض على ثمانية مسلحين.

وقتل متشددون عشرات من أفراد الشرطة والجيش منذ إطاحة الجيش في يوليو/تموز الماضي بالرئيس المعزول محمد مرسي الذي ينتمي إلى الإخوان المسلمين.

وحدثت معظم الهجمات في شبه جزيرة سيناء حيث شن الجيش حملات أمنية واسعة لكن المتشددين وسعوا نطاق العمليات التي يشنوها ضد الأهداف الأمنية لتشمل القاهرة ومناطق أخرى.

وتشن الحكومة المصرية حملة أمنية صارمة على الاخوان وأعلنتها جماعة إرهابية لكن الجماعة تقول إنها ملتزمة بالسلمية في احتجاجاتها ضد ما تصفه بالانقلاب العسكري.

كما اندلع عنف سياسي قتل فيه المئات من المحتجين المؤيدين لمرسي.

وسجن الآلاف من أعضاء وقيادات الإخوان بمن في ذلك مرسي ويحاكمون بتهم تتعلق بالقتل والإرهاب والتخابر.

وتبنت جماعة أنصار بيت المقدس المتشددة التي تنشط في سيناء المسؤولية عن معظم العمليات التي تستهدف قوات ومقار الأمن بما في ذلك تفجير استهدف مديرية أمن القاهرة في يناير/ كانون الثاني.

وتشهد مصر موجة من أعمال العنف تستهدف قوات الأمن منذ عزل قيادة الجيش الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز.

المزيد حول هذه القصة