إسرائيل: بلدية القدس تجيز خططا لبناء وحدات سكنية جديدة

مستوطنة إسرائيلية مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول الفسطينيون إن بناء مستوطنات فوق الأراضي المحتلة سيحول دون إقامة دولة قابلة للحياة ومتصلة جغرافيا خاصة بهم

أجازت بلدية القدس خططا لبناء 184 منزلا جديدا في مستوطنتين يهوديتين بالضفة الغربية المحتلة أي فوق الأراضي التي يأمل الفلسطينيون في إقامة دولتهم المستقبلية عليها.

وقالت ناطقة باسم بلدية القدس إن لجنة التخطيط المحلية اعتمدت طلبات قدمها مقاولون من القطاع الخاص كانوا قد اشروا هذه الأراضي قبل سنوات مضت من أجل بناء 144 منزلا في مستوطنة هار حوما (التي يطلق عليها الفلسطينون مستوطنة جبل أبو غنيم) الواقعة شمالي مدينة بيت لحم، و40 سكنا في مستوطنة نيفي يعقوب (أو بسغات زئيف).

ويُذكر أن مستوطنة هار حوما ومستوطنة بسغات زئيف تحتلان جزءا من الضفة الغربية كانت إسرائيل قد ضمته إلى مدينة القدس بعد احتلالها هذه الأراضي في حرب67.

لكن المجتمع الدولي لم يعترف بسيادة إسرائيل على هذه الأراضي.

ويسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم على القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، قائلين إن المستوطنات الإسرائيلية التي تعتبرها معظم الدول غير قانونية تحول دون إقامة دولة قابلة للحياة ومتصلة جغرافيا.

وتعتبر إسرائيل المستوطنتين المذكورتين حيين من أحياء القدس، قائلة إنها ستحتفظ بالسيادة عليهما إذا تم التوصل مستقبلا إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

ورغم أن إسرائيل والفلسطينيون استأنفا مفاوضات السلام في شهر يوليو/تموز الماضي، فإنها لم تحقق تقدما يذكر حتى الآن إذ تظل قضية المستوطنات حجرة عثرة كبيرة في سبيل تحقيق تقدم في هذا الاتجاه.

وقد استقر في الضفة الغربية والقدس الشرقية أكثر من 500 ألف إسرائيلي وهي المناطق التي يسكنها نحو 2.5 مليون فلسطيني.

المزيد حول هذه القصة