قمة الجامعة العربية تدعو إلى حل سياسي في سوريا

مصدر الصورة .
Image caption السعودية طالبت بدعم المعارضة المسلحة.

دعت قمة جامعة الدول العربية بالكويت إلى حل سياسي للأزمة في سوريا، ورفضت الاعتراف بإسرائيل "الدولة اليهودية".

وأغفل قادة الدول العربية طلبا تقف وراءه السعودية بتعزيز الدعم العسكري للمعارضة المسلحة، من أجل إحداث توازن في القوة على أرض المعارك.

واتفق المشاركون في القمة على دعم الفلسطينيين في رفضهم الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، وهي مسألة تهدد بتوقيف المحادثات الفلسطينية الإسرائلية التي ترعاها الولايات المتحدة.

وكان رئيس الائتلاف السوري المعارض، أحمد الجربا، دعا إلى في افتتاح القمة إلى دعم المعارضة بأسلحة "متطورة".

وقال ولي العهد السعودي، سلمان بن عبد العزيز، الذي تدعم بلاده الثورة على نظام الرئيس بشار الأسد، إن العالم "خذل" المعارضة المسلحة بعدم تسليحها وتركها فريسة سهلة.

ولكن البيان الختامي دعا إلى حل سياسي للأزمة، التي خلفت 146 ألف قتيل في ثلاثة أعوام.

وقال البيان: "ندعو إلى حل سياسي للأزمة في سوريا، على أساس بيان جنيف 1". وحض البيان الأمم المتحدة على تجديد جهودها بعد تعثر محادثات جنيف.

واعتبر وزير الخارجية الكويتي، صباح خالد الصباح، في مؤتمر صحفي أنه "لا بديل عن الحل السياسي" في سوريا.

وقال الأمين العام للجامعة العربية إن القمة وافقت على أن تتم دعوة الائتلاف السوري المعارض لحضور الاجتماع بصفة استثنائية.

وسجل وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري، الذي تواجه حكومة بلاده معارضة سنية، اعتراضه على حضور المعارضة السورية.

وأعلن بيان الجامعة الختامي عن احتضان مصر قمة الجامعة العربية في دورتها المقبلة.

المزيد حول هذه القصة