الأزمة في مصر: مقتل عسكري وجرح 3 في سيناء

الجيش المصري مصدر الصورة AP
Image caption صعد المتشددون في سيناء أعمال العنف ضد رموز الدولة المصرية

قتل عسكري مصري وجرح ثلاثة آخرون إثر هجوم على حافلة كانت تقل عناصر الأمن بالعريش، حسب بيان للجيش المصري على موقعه على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك.

وينتمي الجرحى إلى قوات الأمن والجيش المصري أحدهم حالته خطيرة.

وقال مصدر أمني لبي بي سي إن مسلحين استهدفوا حافلة كانت تقل جنود الأمن المركزي عند كمين الخروبة بطريق العريش.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم.

وصعد المتشددون في سيناء أعمال العنف ضد رموز الدولة المصرية منذ عزل الجيش المصري في يوليو/تموز الماضي الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي ينتمي إلى حركة الإخوان المسملين التي صنفتها الحكومة منظمة إرهابية.

واندلع عنف قتل فيه المئات من المحتجين المؤيدين لمرسي الذي أطيح به بعد مظاهرات شعبية حاشدة ضد حكمه.

لكن الجماعة تقول إنها ملتزمة بالسلمية في احتجاجاتها ضد ما تصفه بالانقلاب العسكري.

وتقول وزارة الخارجية المصرية إن أكثر من 400 عنصر أمن (أفراد الجيش والشرطة) قتلوا في هجمات.

وشن الجيش المصري هجمات ضد المتشددين في سيناء لكن الحملات الأمنية فشلت في الحد من تعرض قوات الأمن لهجمات.

وانتقل العنف إلى العاصمة المصرية القاهرة ومدن أخرى التي تشهد مظاهرات ضد الحكومة المدعومة من الجيش.

وسجن الآلاف من أعضاء وقيادات الإخوان بمن في ذلك مرسي ويحاكمون بتهم تتعلق بالقتل والإرهاب والتخابر.

وتبنت جماعة أنصار بيت المقدس المتشددة التي تنشط في سيناء المسؤولية عن معظم العمليات التي تستهدف قوات ومقار الأمن بما في ذلك تفجير استهدف مديرية أمن القاهرة في يناير/ كانون الثاني.

المزيد حول هذه القصة