أشكال مختلفة للتعبير عن الإعجاب بالسيسي في مصر

مصدر الصورة AFP
Image caption تنوعت السلع من بين ملابس ومجوهرات وعطور وشطائر تعرض صور أو اسم السيسي.

أخذت شعبية وزير الدفاع المصري السابق والمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي بعض الأشكال غير التقليدية، من بينها انتشار كبير للسلع التي تحمل اسمه أو صورته، وهو ما دفع البعض ليتحدث عنه بشغف وكأنه أصبح شخصا مقدسا.

تنوعت السلع بين قمصان "التي شيرت" والمجوهرات والعطور والشيكولاته وحتى الشطائر التي تعرض صورة أو اسم "البطل القومي الجديد" في مصر، الذي أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية يوم الأربعاء الماضي.

ووفقا لبعض الروايات، فإن مثل هذه البضائع التي تحمل صورة أو اسم السيسي تباع بكميات كبيرة جدا.

ويرى البعض، من الذين يشعرون بالقلق من أن السيسي سيعيد مصر إلى ما يصفونه بالاستبداد العسكري، أن هذه الأدوات تمثل إشارة مقلقة لشكل من أشكال تأليه مسؤول رسمي جديد.

لكن العديد من المصريين ينظرون إلى السيسي بالفعل على أنه منقذ ساعد في الإطاحة بحكم الرئيس السابق محمد مرسي المدعوم من الإخوان المسلمين العام الماضي، ويبشر بإنهاء حالة الفوضى التي تحاصر مصر منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011.

شيكولاتة السيسي

ويعتقد على نطاق واسع أن السيسي سيفوز بالانتخابات باكتساح.

مصدر الصورة Reuters

وتؤكد بهيرة جلال، التي تبيع قطع من الشوكولاته تظهر صورة السيسي في محلها بالقاهرة، أنها تفعل ذلك بدافع "الحب والاحترام"، ولإظهار تأييدها للجيش.

وقالت في تصريح للموقع الإلكتروني لصحيفة الوطن "إنني أحب السيسي جدا"، معتبرة أنه "رمز وطني" أنقذ البلاد من "الخطر" الذي كان يشكله النظام السابق للرئيس المعزول محمد مرسي، بحسب رأيها.

مصدر الصورة AFP

من جهة أخرى، ابتكرت مصممة الاكسسوارات نرمين نظيم مجموعة من المجوهرات تكريما للسيسي. وقالت في تصريح لموقع "أصوات مصرية" إنها تعتقد أن السيسي "حرر مصر من الفاشية".

مصدر الصورة Ahmed Hamed

وأطلقت على هذه المجموعة من الحلي "العبور الثاني"، لأنها تعتبر الإطاحة بمرسي ثاني أكبر "نجاح" للجيش المصري منذ حرب أكتوبر عام 1973، التي انتهت باستعادة الجيش المصري لشبه جزيرة سيناء من إسرائيل.

وبحسب موقع صدى البلد الإخباري، فإن مجموعة مجوهرات نرمين نظيم أثبتت شعبيتها، إذ أنها تحظى بإقبال من جانب العرائس اللائي يطالبن بها كشبكة لهن.

لكن المنتقدين تساءلوا إذا كانت شعبية السيسي هي فقط فرصة تستغل لتحقيق أهداف خاصة.

وهناك أيضا شكوك في أن انتشار الهدايا التذكارية التي تحمل اسم السيسي يأتي في إطار جهد منسق من قبل قسم الشؤون المعنوية بالجيش.

مصدر الصورة AFP

أما باعة الشارع، الذين يتمتعون بالقدرة على ابتكار صيحات جديدة في أنحاء القاهرة، فإنهم يبيعون تذكارات عليها "بطاقات هوية (مزيفة) للسيسي بجنيه مصري للواحدة منها".

وأمام خانة المهنة في هذه البطاقة، كتبت عبارة "منقذ مصر"، بينما كتب أمام عنوانه "وزارة الدفاع".

مصدر الصورة Reuters

ومن بين التذكارات يمكن شراء عملة ورقية بقيمة 200 جنيه عليها صورة السيسي، تمنحه بروزا على نمط رئيس الدولة.

مصدر الصورة Amo Hosny

يستخدم اسم السيسي أيضا في بيع الشطائر، فأحدث ابتكارات سلسلة مطاعم الوجبات السريعة "عمو حسني" كان سندويتش "سيسي ميكس" الذي يحتوي على صدور الدجاج والهوت دوغ الساخن وعليها صلصة المطعم "المميزة".

أغنية للسيسي

بعض المصريين دفعه شغفه الشديد بالسيسي للتعبير عنه بأغنية.

وضعت مستخدمة على صفحتها على فيسبوك واسمها بوسي مختار بوسي أغنية مصورة بعنوان "الشعب كله يحبك". وفي الأغنية، تقول بوسي عبارة بالانجليزية تعني "الآن العالم كله يعرف انك زعيم المصريين".

وظهر في الأغنية شخص آخر يشارك في أدائها واسمه حسن أبو سيف، وقال إن "الشعب كله بيحبك، الشعب كله واقف معاك".

وبالنسبة لكثيرين، فإن هذا الأمر مبالغ فيه بشدة.

وحذر باسم يوسف الإعلامي الساخر، الذي كان قد دأب أيضا على انتقاد الرئيس المعزول محمد مرسي خلال فترة حكمه، المصريين من استبدال "الفاشية الدينية" بـ"فاشية قومية".

ولخص مستخدم على تويتر التحذير من المبالغة في إعجاب السيسي وتساءل في تغريدة له "هو ايه الحكايه، هى الناس مالها جرلها ايه هو السيسى بقى اله"؟.

المزيد حول هذه القصة