الظواهري يدعو الجهاديين المتناحرين في سوريا الى القبول بالتحكيم الاسلامي

مصدر الصورة AFP
Image caption اعلن الظواهري تبرؤه من داعش في فبراير / شباط الماضي

دعا "زعيم تنظيم القاعدة" ايمن الظواهري في رسالة صوتية الجهاديين المتناحرين في سوريا الى القبول "بالتحكيم الاسلامي" لانهاء "الفتنة" المستمرة منذ ثلاثة اشهر.

وكان قتال شرس قد اندلع في يناير / كانون الثاني الماضي بين الجبهة الاسلامية وجبهة النصرة وغيرهما من التنظيمات الاسلامية من جهة والدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) من جهة اخرى.

وبدأ القتال بين الجانبين بعد ورود ادعاءات بأن داعش تسيء معاملة المدنيين وتعتدي على التنظيمات المسلحة الاخرى الساعية إلى إطاحة حكومة الرئيس بشار الاسد.

ازدادت حدة التوتر بين الجانبين بعد ان اتهمت جبهة النصرة وغيرها من التنظيمات الاسلامية داعش باغتيال زعيم الجبهة الاسلامية ابو خالد السوري في تفجير انتحاري في فبراير / شباط الماضي.

وكان ابو خالد السوري قد عين في العام الماضي ممثلا للظواهري في سوريا، وكان من المقربين من مؤسس "تنظيم القاعدة" اسامة بن لادن.

وكان الظواهري قد نعاه في رسالة صوتية واصفا مقتله بأنه نتيجة "للفتنة" المعتملة في سوريا.

ودعا الظواهري في رسالته الاخيرة "كل مسلم ومجاهد" الى مواجهة الفتنة "والقبول بالتحكيم الشرعي المستقل."

وقال إن على "المجاهدين نبذ كل من يرفض التحكيم" كما عليهم الامتناع عن قتل اخوتهم المجاهدين.

وامتدح الظواهري ابو خالد السوري واصفا اياه برفيق السلاح الذي قاتل معه ضد السوفييت في افغانستان في ثمانينيات القرن الماضي، وقال إنه "شيخ من شيوخ الجهاد."

وكان الظواهري قد دعا في مايو / ايار 2013 داعش الى حل نفسها، وفي فبراير / شباط الماضي اعلن تبرؤه من التنظيم المذكور.

المزيد حول هذه القصة