اعتقالات ومداهمة منزل الشيخ بكري ضمن خطة أمنية في طرابلس اللبنانية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت السلطات اللبنانية إن الداعية المثير للجدل الشيخ عمر بكري ما زال هاربا مختبئا في مدينة طرابلس في الشمال اللبناني وإن قواتها الأمنية داهمت منزله فيها.

وجاء ذلك ضمن سلسلة عمليات دهم شنتها القوات الأمنية اللبنانية منذ فجر الثلاثاء في سياق تطبيق خطة أمنية جديدة في طرابلس ومحيطها أقرها مجلس الوزراء اللبناني الأسبوع الماضي.

وقد تصاعدت حدة العنف الطائفي في طرابلس على خلفية الصراع المسلح الدائر في سوريا المجاورة.

وأوضحت السلطات أن القوة المداهمة اكتشفت أن بكري قد غادر منزله قبيل عملية الدهم.

وبدأت العملية الأمنية بنشر نحو 1400 عنصر أمن و63 ضابطا من الجيش والقوى الأمنية تساندهم قوة من فرع المعلومات في عدد من المحاور في مدينة طرابلس.

كما قامت القوة بنشر نقاط تفتيش ثابتة في مختلف أنحاء المدينة وشن حملات دهم في أحياء درب التبانة وجبل محسن أسفرت عن القبض على بعض المطلوبين ومصادرة اسلحة وبعض معدات الاتصال.

مصدر الصورة AP
Image caption بدأت العملية الأمنية بنشر نحو 1400 عنصر أمن و63 ضابطا من الجيش والقوى الأمنية.
مصدر الصورة Getty
Image caption يعد الشيخ بكري من بين 200 شخص تتهمهم السلطات اللبنانية بالصلة بهجمات العنف في المدينة.

كما أخلى الجيش ثلاثة مستودعات للأسلحة في جبل محسن وصادر محتوياتها واعتقل الأشخاص المسؤولين عنها.

ويعد الشيخ بكري من بين 200 شخص تتهمهم السلطات اللبنانية بالصلة بهجمات العنف في المدينة التي أودت بحياة نحو 30 شخصا.

وغالبا ما يتهم الشيخ بكري بصلته بتنظيم القاعدة، وهي التهمة التي ينفيها باستمرار.

المزيد حول هذه القصة