قلق أمريكي بشأن ترشيح دبلوماسي إيراني "متورط باحتجاز رهائن" سفيرا بالأمم المتحدة

مصدر الصورة .
Image caption أكد أبو الطالبي بأن دوره في عملية احتجاز الرهائن في السفارة الأمريكية في طهران، اقتصر على الترجمة

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ترشيح إيراني "متورط" باحتجاز امريكيين لمنصب سفير لبلاده في الأمم المتحدة أمر مقلق جداً.

وصرحت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية للصحفيين "نعتقد أن هذا الترشيح سيكون مزعجا للغاية، ننظر في المسألة عن كثب حاليا ونقلنا بواعث قلقنا الجادة بخصوص هذا الترشيح المحتمل إلى الحكومة الإيرانية."

وأعرب مجلس الشيوخ عن معارضتهم لترشيح الإيراني حامد أبو طالبي كان من ضمن مجموعة طلاب احتجزت دبلوماسيين امريكيين في طهران في عام 1979، مشيرة إلى أنه احتجز 55 أمريكياُ لمدة 444 يوماً.

وقال السناتور الجمهوري تيد كروز إنه سيتقدم بمشروع قانون يقضي برفض منح أبو طالبي تأشيرة دخول للولايات المتحدة، مضيفاً أن "أبو طالبي هو شخص ارهابي، ومن غير المعقول أن تضطر الولايات المتحدة باسم بروتوكول الدبلوماسية الدولية لاستضافة أحد الرعايا الأجانب الذين أبدوا تجاهلا ووحشية لدبلوماسييها عندما كانوا في بلده".

وفي سياق متصل، يكرر أبو طالبي أن لم يكن متورطاً بشكل مباشر في عملية احتجاز الرهائن الأمريكيين بل اقتصر دوره على الترجمة.

ولم تعلق البعثة الايرانية للأمم المتحدة على هذا الموضوع.

المزيد حول هذه القصة