بان كي مون يعبر عن قلقه الشديد لمصر من أحكام الإعدام واعتقال صحفيين

Image caption كان لقاء بان كي مون ووزير الخارجية المصري على هامش اجتماعات الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي.

عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه الشديد لمصر إزاء الحكم بإعدام أكثر من 500 شخص، واعتقال بعض الصحفيين.

وجاء ذلك في اجتماع الأمين العام مع وزير الخارجية المصري نبيل فهمي في بروكسل، على هامش قمة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان صادر عن المكتب الإعلامي للأمين العام أنه "عبر للوزير عن قلقه الشديد تجاه أحكام الإعدام الجماعية التي أعلن عنها مؤخرا، وعن اعتقال بعض الصحفيين".

فزع

وكانت مجموعة مكونة من ثمانية من الخبراء المحايدين في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة قد حثوا السلطات المصرية في بيان صحفي نهاية الشهر الماضي على إلغاء الحكم بإعدام 529 شخصا، وإعادة محاكمة المتهمين محاكمة عادلة، تتماشى مع حقوق الإنسان الدولية.

وعبر الخبراء عن فزعهم من عدم وضوح التهم التي حكم على أساسها على كل شخص بالإعدام.

وأفادت تقارير بأن بعض المتهمين حكم عليه بالإعدام بتهمة التجمهر غير القانوني، أو بتهم أخرى لا تتضمن القتل، وفي هذا - كما يقول بيان الخبراء - انتهاك واضح للقانون الدولي".

وشدد الخبراء على قلقهم من المخالفات الإجرائية الكثيرة التي نقلتها التقارير خلال القضايا الأخيرة.

وقال بيان الخبراء "إن أي نظام قانوني يسمح بحدوث مثل تلك التطورات بحاجة واضحة إلى الإصلاح".

وكانت محكمة مصرية في محافظة المنيا قد أصدرت حكما بإعدام 529 شخصا من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي من الإخوان المسلمين، وتسبب الحكم في انتقادات شديدة من الحكومات الغربية وجماعات حقوق الإنسان.

كما قدمت مصر ثلاثة صحفيين من شبكة الجزيرة، أسترالي، وكندي من أصل مصري، ومصري، للمحاكمة في فبراير/شباط بتهم مساعدة أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين.

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان القضية معتبرة إياها انتهاكا لحرية التعبير.

المزيد حول هذه القصة