اضراب عام يشل بنغازي احتجاجا على تدهور الاوضاع الامنية

مصدر الصورة
Image caption اصبحت التفجيرات جزءا من الحياة اليومية في بنغازي

بدأ عمال القطاعين العام والخاص، بما فيهم عمال القطاع النفطي، إضرابا في مدينة بنغازي الليبية الاحد، احتجاجا على تدهور الاوضاع الامنية ويطالبون باستقالة البرلمان.

وتوقفت الحركة في مطار بنغازي بفعل الاضراب، وقالت وسائل الاعلام الرسمية إن الاضراب إدى إلى عودة طائرة تابعة للخطوط التركية.

وقال شهود إن شركات النفط والجامعات والمدارس اغلقت ابوابها ملتزمة بدعوة الجماعات السياسية ليوم من "العصيان المدني" للمطالبة بتحسين الاحوال الامنية.

وفشلت القوات الحكومية في تحسين الأجواء الامنية في بنغازي حيث اصبحت تفجيرات السيارات الملغومة وقتل ضباط الشرطة والجيش امورا شائعة الحدوث.

وغادر معظم الاجانب بنغازي بعد مقتل السفير الامريكي الى ليبيا في هجوم شنه اسلاميون على القنصلية الامريكية في سبتمبر/ايلول 2012.

ويطالب المضربون بالاستقالة الفورية لأعضاء المؤتمر الوطني العام (البرلمان). وانتهى التفويض المبدئي للبرلمان في السابع من فبراير/شباط ولكن لم يتم حتى الآن تحديد موعد لإجراء انتخابات جديدة.

وينحي الكثير من الليبيين باللائمة على الاقتتال والخلاف بين اعضاء البرلمان في الفوضى المتزايدة المستمرة في ليبيا منذ الاطاحة بمعمر القذافي في انتفاضة ساندها حلف شمال الاطلسي عام 2011.