واشنطن تبلغ إيران بأن مرشحها لشغل منصب سفير بالأمم المتحدة "لا يصلح"

مصدر الصورة .
Image caption مجلس الشيوخ أقر تشريعا يمنع دخول أبو طالبي للولايات المتحدة

قال البيت الأبيض الثلاثاء إن مسؤولين أمريكيين أبلغوا طهران بأن الدبلوماسي الذي اختارته سفيرا لها لدى الأمم المتحدة " لا يصلح".

وكانت الولايات المتحدة أعربت عن قلقها من ترشيح حامد أبو طالبي الدبلوماسي المخضرم لمنصب سفير إيران في الأمم المتحدة بدعوى أنه كان ضمن مجموعة طلاب احتجزت دبلوماسيين أمريكيين في طهران في عام 1979.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض "أبلغنا حكومة إيران بأن هذا الاختيار المحتمل لا يصلح".

ورفض الإدلاء بتفاصيل بشأن ما إذا كان هذا يعني أن أبو طالبي سيمنع من دخول البلاد.

وجاءت تصريحات كارني بعد يوم من إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي لتشريع يمنع دخول أبو طالبي الولايات المتحدة.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ أعربوا عن معارضتهم لترشيح أبو طالبي وقالوا إنه "احتجز 55 أمريكيا لمدة 444 يوماً ".

وكان السناتور الجمهوري تيد كروز وصف الأسبوع الماضي أبو طالبي بأنه " شخص إرهابي" وأضاف أنه "من غير المعقول أن تضطر الولايات المتحدة باسم بروتوكول الدبلوماسية الدولية لاستضافة أحد الرعايا الأجانب الذين أبدوا وحشية لدبلوماسييها عندما كانوا في بلده".

ويقول أبو طالبي إنه لم يكن متورطاً بشكل مباشر في عملية احتجاز الرهائن الأمريكيين بل اقتصر دوره على الترجمة.

المزيد حول هذه القصة