طهران تندد بتحفظ واشنطن على سفيرها الجديد بالأمم المتحدة

مصدر الصورة ISNA
Image caption السفير الإيراني يقول إنه كان مجرد مترجم للتنظيم الطلابي عام 1979.

وصفت إيران تحفظ الولايات المتحدة على تعيين حميد أبو الطالبي سفيرا لها في الأمم المتحدة "بغير المقبول".

وكان البيت الأبيض قال إن المسؤولين أخطروا طهران بأن تعيين حميد أبو الطالبي سفيرا في الأمم المتحدة "أمر لا يصح".

وقالت ماري هارف، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، للصحفيين: "نعتقد أن هذا الترشيح سيكون مزعجا للغاية، ننظر في المسألة عن كثب حاليا ونقلنا بواعث قلقنا الجادة بخصوص هذا الترشيح المحتمل إلى الحكومة الإيرانية."

وعبرت واشنطن عن قلقها من أن السفير كان ضمن التنظيم الطلابي الذي احتجز دبلوماسيين أمريكيين في السفارة الأمريكية بطهران عام 1979.

ولكن أبو الطالبي يقول إنه كان مجرد مترجم للجماعة.

وقد أصدر مجلس الشيوخ الأمريكي قانونا يحظر عليه دخول الأراضي الأمريكية، وبالتالي لن يتمكن من الالتحاق بمنصبه سفيرا لبلاده في نيويورك.

وكان السناتور الجمهوري تيد كروز وصف الأسبوع الماضي أبو طالبي بأنه "إرهابي" وأضاف أنه "من غير المعقول أن تضطر الولايات المتحدة باسم بروتوكول الدبلوماسية الدولية لاستضافة أحد الرعايا الأجانب الذين أبدوا وحشية تجاه دبلوماسييها عندما كانوا في بلده".

المزيد حول هذه القصة