جرح عشرات الفلسطينيين في اشتباكات بالمسجد الأقصى

مصدر الصورة Reuters
Image caption يخشى الفلسطينيون أن يحتل المستوطنون اليهود باحة المسجد الأقصى.

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح في اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية، عندما فتحت السلطات الإسرائيلية باحة المسجد الأقصى لزوار إسرائيليين.

وأفادت تقارير بأن الفلسطينيين قذفوا الحجارة عند فتح باب المسجد، فردت الشرطة الإسرائيلية بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية.

وقد أصيب 30 محتجا فلسطينيا، بينما لم تسجل إي إصابات بين أفراد الشرطة الإسرائيلية أو المستوطنين.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية عن مراسلها في موقع الاشتباكات قوله إن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالأعيرة المغلفة بالمطاط، والقنابل الصوتية، وهم باقون في المسجد الأقصى مخافة أن يخروجوا فتعتقلهم الشرطة الإسرائيلية.

وقد اعتقل عدد آخر من الفلسطينيين الاثنين في اشتباكات مماثلة.

ويعترض الفلسطينيون المسلمون على زيارة المستوطنين اليهود لباحة المسجد الأقصى، إذ يخشون أن يحتل المستوطنون الموقع، الذي يعتبرونه مقدسا في عقيدتهم أيضا.

ويؤوي الموقع قبة الصخرة، والمسجد الأقصى الذي هو ثالث الحرمين عند المسلمين، بينما يعتبره اليهود مقدسا لأنه يؤوي حسب عقيدتهم "جبل الهيكل".

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن "الهدوء عاد" إلى موقع المسجد الأقصى.، وذكرت أن اشتباكات منفصلة وقعت في مدينة القدس القديمة، أصيب فيها شرطي إسرائيلي بجروح خفيفة.

ويرخص لغير المسلمين بزيارة الموقع بطريقة منظمة، ولكن لا يسمح لليهود بالصلاة هناك.

ويحتفل اليهود هذه الأيام بعيد الفصح الذي تتضمن طقوسه زيارات جماعية إلى "جبل الهيكل".

واعتقلت الشرطة الاثنين 5 يهود كانوا يستعدون لنحر أضحية في باحة المسجد الأقصى، إحياء "لطقوس قديمة في الاحتفال بعيد الفصح".

وتعهدت جماعات يهودية متطرفة ببناء هيكل ثالث، ولكن السلطات السياسية والدينية الإسرائيلية رفضت الفكرة مرارا.

المزيد حول هذه القصة