سيل المهاجرين غير الشرعيين إلى أسبانيا

Image caption معظم من ينتظرون الهجرة من الرجال.

طريق شاق ساره فريق بي بي سي صعودا إلى غابة غوروغو أعلى الجبل المسمى بالاسم ذاته على حدود المغرب الشمالية مع مدينة مليلية الإسبانية الصغيرة التي تعتبرها الرباط أرضا مغربية محتلة.

رحلة على الأقدام دامت نحو 25 دقيقة في طريق صخري ضيق متعرج غير ممهد أفضت بنا إلى عالم لا يعلم كثيرون بوجوده: مئات من الأفارقة جلهم من الرجال دون سن الأربعين، بيوتهم أكواخ ضيقة من الحجارة وأكياس البلاستيك لا يزيد ارتفاع سقفها على نحو المتر.

حياة شديدة البدائية بلا أي خدمات أساسية. جيمس باتون شاب كاميروني عشريني يعيش هناك منذ شهور عدة. أرانا كوخه فوجدناه يتسع لشخصين بالكاد.

أخبرنا جيمس أنه ينام هناك مع خمسة آخرين. رائحة نتنة تزكم الأنوف تعم أرجاء كوخ جيمس وأرجاء المنطقة. لا مراعاة لأبسط قواعد الصحة العامة في المكان كله.

هذا المكان هو معسكر الآتين من الكاميرون بهدف التسلل إلى مليلية حيث يحلمون بالحصول على حق اللجوء والبقاء في أوروبا.

تافو رينو كاميروني آخر في أواخر العقد الثالث من العمر. قال إنه يعيش في غابة غوروغو منذ عامين وأنه مصمم على العبور إلى مليلية كما فعل ستة من رفاقه الذين أتوا معه من بلاده.

تمثل أوروبا بالنسبة له الفرصة التي حرم منها في وطنه بسبب الفقر والفساد كما يقول.

معسكرات عدة

في غوروغو معسكرات أخرى تبدو مقسمة حسب الأغلبية العددية والأصول. فبالإضافة إلى معسكر الكاميرونيين هناك معسكر الماليين، ومعسكر النيجيريين، ومعسكرات أخرى.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المهاجرون الأفارقة لا يمنعهم من المحاولة ارتفاع السياج ولا طوله.

في معسكر الكاميرون وجدنا رئيسا يأمر فيطيعه جميع أفراد المعسكر، وله عدد من المساعدين. قدموا أنفسهم لنا على أنهم "حكومة" المعسكر.

يقدر العدد الكلي للموجودين في غوروغو بالمئات وربما بالآلاف. كل هؤلاء يجمعهم هدف الهجرة إلى أوروبا ويجمعهم بؤس الحياة في الغابة وضيق ذات اليد مع مرور الوقت ونفاد أموالهم سيما وقد أنفقوا مئات الدولارات في الرحلة من بلادهم.

كثيرون منهم منتشرون في الغابة ومحيطها يتسولون الطعام والمال، ومن أعلى الجبل يتطلعون باستمرار إلى مليلية حالمين باللحظة المناسبة للعبور إليها، ومن ثم إلى باقي أوروبا.

وقال عادل أكيد من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لبي بي سي إن أغلب ساكني غوروغو من الفقراء والمهمشين في بلادهم موضحا أن الأغنياء من راغبي اللجوء عادة يلجأون إلى طرق أسهل للتسلل إلى أوروبا مثل طريق البحر.

وحذر أكيد من أن الأوضاع في الغابة تنذر بكارثة.

اثنان من سكان غوروغو الذين عبروا إلى مليلية قبل أيام أدخلا المستشفى هناك في حالة خطيرة، أحدهما مصاب بالالتهاب السحائي والآخر بالسل. وفرض حجر صحي على 226 شخصا آخر عبروا معهما.

عقبات عدة على الجانبين

تقوم قوات الأمن المغربية بحملات عديدة على غوروغو وتحتجز من تستطيع الإمساك به من ساكني الغابة. وهو إجراء يبدو قانونيا بالنسبة لدولة تتعامل مع أشخاص موجودين على أراضيها بطريقة غير شرعية وأغلبهم دخلوها بمساعدة عصابات تهريب البشر.

لكن كثيرين منهم اشتكوا مما قالوا إنه عنف رجال الأمن المغاربة، وقالوا إن هذا يفضي عادة إلى تكسير عظام من يقع بيدهم أو أسنانه أو ربما كليهما.

وأرانا بعضهم آثار جروح زعم أنها من ضرب رجال الشرطة المغربية. وقال بعضهم قال إن الشرطة ألقت به في الصحراء قرب الرباط أو قرب الحدود الجزائرية على بعد مئات الكيلومترات.

البعد عن أعين الشرطة المغربية تحد إضافي لمن يريد الاستمرار في غوروغو حتى العبور إلى أوروبا، وأغلب من قابلناهم هناك ينطبق هذا عليهم.

لكن تبقى العقبة الكبرى الفاصلة بين هؤلاء وحلمهم بالعبور إلى أوروبا، ألا وهي إجراءات الأمن الإسبانية.

ومن أبرز تلك الإجراءات الجدار الفاصل بين مليلية ومحيطها المغربي، جدار بطول أحد عشر كيلومترا يتكون من ثلاثة سياجات من السلك يصل ارتفاع أعلاها ثمانية أمتار. الجدار مزود بأسلاك شائكة وكاميرات مراقبة وتكنولوجيا متطورة تجعل عبوره مهمة شديدة الصعوبة.

وتقول الشرطة الإسبانية إنه رغم هذا فإن بعض المهاجرين يعبرون الجدار في أقل من دقيقة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption فونوي إبينيزير، أحد من ينتظرون تحقيق الأمل في الهجرة.

دعمت الحكومة الإسبانية أخيرا عناصر قوات الشرطة الموجودة في مليلية بأكثر من ضعف عددهم الأصلي. جاء هذا بعدما نجح نحو خمسمئة مهاجر غير شرعي في دخول المدينة في الثامن عشر من مارس عام 2014 في عملية تسلل هي الأكبر من نوعها إلى الأراضي الإسبانية خلال عقد من الزمان أو يزيد.

جاء هذا وسط تصاعد كبير في هذه العمليات إذ بلغ عدد المتسللين إلى إسبانيا في الأشهر الثلاثة الماضية أكثر من ألف وخمسمائة، في الوقت الذي بلغ فيه العدد المماثل في عام 2013 بأكمله ألفا تقريبا.

وكانت إسبانيا تعرضت إلى انتقادات منتصف فبراير الماضي بعدما غرق اثنا عشر مهاجرا على الأقل أمام مدينة سبتة الإسبانية الواقعة أيضا في شمال إفريقيا عندما أطلقت عناصر الشرطة الإسبانية الرصاص المطاطي على عشرات المهاجرين الذين حاولوا التسلل سباحة إلى المدينة الصغيرة التي تعتبرها الرباط أرضا مغربية محتلة مثل مليلية.

كثيرون ممن قابلناهم في غوروغو، ومن بينهم جيمس وتافو، أخبرونا أنهم عبروا بالفعل إلى مليلية أكثر من مرة لكن الشرطة الإسبانية أعادتهم إلى المغرب فورا.

وتفرض القوانين الأوروبية على مدريد عدم إعادة اللاجئين الذين يصلون أراضيها دون دراسة حالاتهم. وتنفي السلطات في مليلية ارتكاب أي خرق للقانون.

لكن ممثل الحكومة المركزية الإسبانية في مليلية عبد المالك البركاني قال لبي بي سي إن حدود مليلية مع المغرب هي حدود جنوب أوروبا وليست فقط حدود إسبانيا وإنه يجب على أوروبا وإسبانيا حمايتها.

وأضاف البركاني أنه لا يمكن قبول الهجرة غير الشرعية سبيلا للدخول إلى أوروبا.

أزمة متفاقمة

المركز المؤقت لاستقبال اللاجئين في مليلية المعروف اختصارا باسم سيتي (CETI) هو المكان الذي تؤوي فيه السلطات الإسبانية المهاجرين غير الشرعيين ريثما يتم البت في طلبات اللجوء التي يقدمونها بعد دخولهم المدينة.

وجدنا في المركز عددا من الخيام الكبيرة التي أنشأتها السلطات لتسكين الأعداد المتزايدة من طالبي اللجوء.

وعلمنا أن المركز بات يقدم المأوى والطعام والخدمات الصحية لنحو ألفي شخص في حين أن طاقته الأصلية نحو خمسمئة شخص.

وأغلب من وجدناهم في المركز ومحيطه أفارقة رجال دون الأربعين من العمر تماما كالموجودين في غوروغو.

وجدنا كثيرين من مالي، وبعضا من بوركينا فاسو، ومن غينيا وغامبيا. وجدنا أيضا عربا أغلبيتهم الساحقة سوريون.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعيش من يزمعون الهجرة في غابة.

وعلمنا من سوريين تحدثوا إلينا أن أغلب السوريين في مليلية دخلوها بجوازات سفر وهويات مغربية مزيفة اشتروها في المغرب بمبالغ تتراوح عامة بين مئة يورو وألف يورو.

ويسمح اتفاق بين مدريد والرباط لسكان المنطقة المجاورة لمليلية بالمرور إليها والعكس دون تأشيرات دخول. ويذكر أن الصراع المستمر في سورية منذ ثلاث سنوات يجعل فرص قبول طلبات اللجوء بالنسبة للسوريين أكبر من أمثالهم الآتين من دول مستقرة.

أمور معلقة

طريق الكورنيش في مليلية هو مكان التريض والتنزه بالنسبة لكثير من أغنياء المدينة وفقرائها وأيضا بالنسبة للاجئين.

هناك يجد المرء أبناء المدينة يمرحون بدراجاتهم ويتمشون مستمتعين بنسيم البحر، في حالة من الهدوء والانسجام والسلام تعم المكان بأكمله.

هناك وجدنا ثلاثة مراهقين من الكاميرون جالسين على أحد مقاعد الكورنيش غارقين في شمس مليلية الدافئة وفي الموسيقى المتدفقة عبر السماعات التي تغطي آذانهم.

بدت ملابسهم نظيفة ومرتبة بعكس أفارقة كثيرين آخرين منتشرين في شوارع مليلية بملابس رثة أغلبهم يعمل في غسيل السيارات وتنظيفها.

وبدا هؤلاء بعكس الآخرين أيضا مرحبين بالحديث مع الصحفيين وأمام كاميرا التلفزيون.

أحدهم يسمى محمد محمودو. قال لنا إن عمره ثمانية عشر عاما قضى آخر اثنين منها في غوروغو حتى تمكن من القفز من فوق الجدار قبل أسابيع قليلة والعبور إلى مليلية.

وقال محمد إنه يريد الذهاب إلى برشلونة للعب كرة القدم في ناديها الشهير. مثله مثل كثيرين آخرين قال محمد إنه يبحث عن فرصة لإثبات جدارته كما فعل قبله لاعبون أفارقة آخرون كثر وفتحت لهم في أوروبا أبواب المجد والشهرة والثروة.

لكن في الوقت الحالي بدا محمد في ضائقة مالية مثله مثل كثيرين من رفاقه السابقين القابعين في الغابة على أمل العبور إلى مليلية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption السياج الذي يبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار ازداد تدعيمه.

مر الوقت سريعا وأشرفت شمس مليلية على المغيب وسط أمواج بحرها المتلاحقة. وبدأ المراهقون الثلاثة رحلتهم سيرا حتى مركز اللاجئين على بعد عدة كيلومترات. فهناك المبيت والمأكل والمشرب، وهناك ما يقيهم برد الليل. أمور طالما افتقدها الفتية عندما كانوا في غوروغو.

أتمت الشمس غروبها وخلا كورنيش مليلية من رواده أو كاد. وبقيت آمال الكاميرونيين الثلاثة معلقة بنتيجة طلبات اللجوء التي لا تزال السلطات الإسبانية تدرسها منذ أسابيع. معلقة بلا حل بقيت كذلك مشاكل مدريد المتفاقمة.

ففي وقت وصلت فيه بطالة الإسبان معدلات قياسية جاءت زيادة أعداد اللاجئين لتضيف إلى كاهل الحكومة الإسبانية حملا على حمل حتى باتت إسبانيا تطلب المساعدة بشدة من مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل شمالا للتعامل مع العبء المالي لتدفق المهاجرين، ومن المغرب جنوبا للمساعدة في وقف ما تراه تهديدا مستمرا وسيلا من المهاجرين يزداد كلما قبلت بعضا منهم.

المزيد حول هذه القصة