الأمم المتحدة تدين الهجوم المميت على قاعدة تابعة لها في مدينة بور بجنوب السودان

جنوب السودان مصدر الصورة Reuters
Image caption تؤوي هذه القاعدة نحو 5 آلاف مدني فروا من منازلهم طلبا للحماية في أعقاب العنف الإثني الذي شهده جنوب السودان

عبرت الأمم المتحدة عن غضبها بسبب الهجوم المميت على أحد قواعدها في جنوب السودان، قائلة إنه "يشكل جريمة حرب".

وخلف الهجوم الذي استهدف الخميس قاعدة تابعة للأمم المتحدة في مدينة بور وشنه شباب مسلحون 58 قتيلا على الأقل بينهم أطفال.

وقالت الأمم المتحدة إن عدد القتلى قد يرتفع.

وجرح نحو 100 شخص في الهجوم على القاعدة التي تضم قوات من الهند والنيبال وكوريا الجنوبية.

ويذكر أن آلاف المدنيين لجأوا إلى هذه القاعدة العسكرية بحثا عن المأوى من العنف الإثني الذي شهده جنوب السودان.

وتؤوي هذه القاعدة نحو 5 آلاف مدني.

وقالت الأمم المتحدة إن قوات حفظ السلام التابعة لها ردت على مصادر النيران في أعقاب شق نحو 300 شخص طريقهم إلى القاعدة "لشن هجوم عليها بشكل لم يسبقه استفزاز".

وقتل آلاف الأشخاص في جنوب السودان منذ اندلاع حرب أهلية في ديسمبر/كانون الأول الماضي بين أنصار الرئيس سيلفا كير ونائبه السابق، ريك مشار.

وفر نحو مليون شخص من منازلهم جراء النزاع، وبعضهم فروا إلى البلدان المجاورة.

وقالت الأمم المتحدة إن "أعضاء مجلس الأمن أدانوا بأشد العبارات هذه الأفعال، مؤكدين أن الهجمات التي استهدفت مدنيين وقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة قد تشكل جريمة حرب".

وأضافت الأمم المتحدة قائلة "دعا مجلس الأمن الدولي حكومة جنوب السودان إلى اتخاذ خطوات بشكل فوري لضمان سلامة المدنيين ومواقع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، والتحقيق في هذه الأحداث وتقديم مرتكبي هذه الأفعال الشنيعة للعدالة".

وانفصل جنوب السودان عن دولة السودان في عام 2011 في أعقاب نزاع دولي ودموي أفضى إلى استفتاء، ليصبح أحدث دولة تنضم إلى الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة