18 قتيلا في غارة "أمريكية" على تجمع قبلي في البيضاء جنوب شرقي اليمن

مسلحون مصدر الصورة Reuters
Image caption الغارات الأمريكية تثير الانتقادات بسبب سقوط مدنيين قتلى

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل عدد ممن وصفتهم بالإرهابيين في غارة جوية استهدف سيارة في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء جنوب شرقي البلاد، لكن الوزارة لم تحدد عدد القتلى في تلك الغارة.

يأتي هذا فيما أفاد مراسل بي بي سي في اليمن عبد الله غراب نقلا عن مصادر قبلية وأمنية بأن 18 شخصا قتلوا في الغارة التي يعتقد أن طائرة أمريكية بدون طيار نفذتها صباح اليوم.

وذكرت مصادر حقوقية أن عشرة أشخاص يعتقد أنهم من عناصر تنظيم القاعدة قتلوا في الغارة مشيرة إلى أن ثلاثة أشخاص مدنيين من عمال البناء لا صلة لهم بالتنظيم قتلوا في الحادثة أثناء تواجد سيارتهم بجانب السيارة المستهدفة بصورايخ الغارة الجوية.

وكان 12 شخصا من المدنيين قتلوا في موكب زفاف كان هدفا لغارة نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار منتصف عام 2013.

وتلاقي الغارات الجوية التي تنفذها الطائرات الأمريكية بدون طيار معارضة شعبية في اليمن منذ أن سمح لها بتنفيذ عملياتها بها منذ عام 2002.

وأعلن قبل اسابيع عن تأسيس "المنظمة اليمنية لضحايا الدرونز" التي يهدف مؤسسوها لملاحقة الحكومتين اليمنية والأمريكية أمام القضاء الدولي حفاظا على حقوق ضحايا تلك الغارات.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي دافع الشهر الماضي في مقابلة صحفية عن استخدام الولايات المتحدة للطائرات بدون طيار ضد من وصفهم بالمشبوهين بانتمائهم لتنظيم القاعدة في اليمن.

وقال هادي إن "الضربات التي تنفذها تلك الطائرات شكلت سندا قويا للحد من تحركات القاعدة".

غير أنه اعترف بوجود بعض الاخطاء التي اسفرت عن مصرع ابرياء وقال ان الدولة اعتذرت عن عملياتها الخاطئة.

وكان البرلمان اليمني صوت على حظر هذه الغارات، ولكن هادي اصر على أن استخدام الطائرات التقليدية لمحاربة المتطرفين يؤدي إلى خسائر اكبر.

المزيد حول هذه القصة