العنف في العراق: هجوم انتحاري على كلية دينية شمالي بغداد

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول السلطات العراقية إن حراس الكلية تمكنوا من قتل ثلاثة مهاجمين آخرين.

أفادت مصادر أمنية أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في مدخل كلية دينية في شمال شرق العاصمة العراقية بغداد، ما أسفر عن مقتل 4 من حراس الكلية وجرح 16 آخرين.

واستهدف الهجوم مجمع كلية الأمام الكاظم في حي أور شمال شرق بغداد.

وتقول السلطات العراقية إن حراس الكلية تمكنوا من قتل ثلاثة مهاجمين آخرين حاولوا اقتحام مبنى الكلية.

وكانت محطة تلفزيون العراقية قالت في خبرعاجل إن "عمليات بغداد تؤكد أن القوات الأمنية نجحت في إحباط هجوم انتحاري بحزامين ناسفين في كلية الإمام الكاظم في حي أور دون ذكر المزيد من التفاصيل.

ويشهد العراق يوميا العديد من عمليات العنف والاغتيالات التي يروح ضحيتها مئات الاشخاص شهريا، بيد ان مراسلين يقولون إن الهجمات التي تستهدف الجامعات والمدارس نادرة نسبيا.

وافادت مصادر أمنية بانفجار سيارتين مفخختين صباح الاحد في محافظتي بابل والمثنى جنوب العاصمة العراقية.

إذ قتل مدنيان وإصيب 16 شخصا آخر في انفجار سيارة مفخخة ركنت قرب مطعم في منطقة المسيعدة عند المدخل الشمالي لمحافظة المثنى في جنوب العراق.

وأفاد مصدر في شرطة محافظة بابل وسط العراق بمقتل ثلاثة مدنيين وإصابة أربعة آخرين بانفجار سيارة مفخخة مركونة في القرية العصرية في بلدة الاسكندرية شمال المحافظة.

كما لقي ضابط برتبة مقدم في الجيش مصرعه بانفجار عبوة ناسفة لاصقة وضعت أسفل سيارته في بلدة السعدية الواقعة على بعد 100 كم شرق مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى إلى الشمال الشرقي من بغداد.

وتأتي هذه الهجمات قبل اسبوعين من موعد الانتخابات البرلمانية المقررة في العراق في 30 من الشهر الجاري.

المزيد حول هذه القصة