وفدا حماس وفتح يصلان إلى غزة للمشاركة في حوار المصالحة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وصل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق صباح الإثنين إلى قطاع غزة عبر معبر رفح قادماً من القاهرة للمشاركة في حوارات المصالحة الوطنية مع حركة فتح التي سيصل وفدها للقطاع في وقت لاحق.

وقال رئيس الوفد الرئاسي ومسؤول ملف المصالحة في فتح، عزام الاحمد، إن وفدا من القيادة الفلسطينية وليس من فتح، يضم 5 قيادات من الفصائل كافة ويمثلون منظمة التحرير سيتوجهون إلى غزة بعد ساعات عبر معبر بيت حانون "إيرز" للقاء مسؤولي حماس في غزة وعلى رأسهم اسماعيل هنية وأبو مرزوق.

واضاف الاحمد "اننا ذاهبون لغزة ليس لتقديم اقتراحات جديدة وانما في مهمة واضحة ومحددة وهي انهاء الانقسام وتنفيذ ثلاثة ملفات حاسمة، ملف تشكيل حكومة التوافق الفلسطينية، وملف الانتخابات، وملف لجنة منظمة التحرير الفلسطينية من اجل دعم وتعزيز وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي".

وقال الناطق باسم حماس ، فوزي برهوم، إن الحركة "ترحب بوفد حوارات المصالحة القادم إلى غزة، ولأن منطلقاتنا للمصالحة منطلقات وطنية وهي مطلب كل الشعب الفلسطيني وكل مكوناته".

"مصالحة وطنية"

مصدر الصورة AFP
Image caption تقول داخلية حماس إن إطلاق سراح سجناء من فتح "بادرة حسن نية"

وأضاف الناطق قائلا "من منطلق إيماننا بالشراكة ورغبتنا الصادقة في إنجاز الوحدة والتفرغ لقضايا شعبنا الرئيسية. نؤكد أننا معنيون بإنجاح كل هذه الجهود المبذولة، وسنعمل على تقديم كل ما هو مطلوب لإنجاحها".

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الداخلية في حكومة حماس أنها ستفرج عن ستة محكومين أمنيين من فتح، وذلك في إطار "دعم جهود المصالحة الوطنية."

وأكدت الوزارة أن هذه الخطوة تتزامن مع وصول وفد فتح "كبادرة حسن نية من قبل الحكومة لتهيئة الأجواء لتحقيق مصالحة حقيقية، وإنهاء الانقسام".

المزيد حول هذه القصة