مقتل 25 شخصا في سلسلة هجمات بالسيارت المفخخة في العراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت مصادر أمنية وطبية عراقية بتفجير خمس سيارات مفخخة ووقوع عدد من الهجمات في مناطق مختلفة من العراق الاثنين، ما أسفر عن سقوط 25 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى من المدنيين والعسكريين.

إذ قتل تسعة اشخاص على الأقل في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجز تفتيش للشرطة في محافظة واسط إلى الجنوب من العاصمة العراقية.

وجرح في التفجير الانتحاري، الذي وقع في مدينة الصويرة الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد، نحو 25 شخصا في حصيلة أولية.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس عن ضابط شرطة قوله إن الانتحاري قاد سيارته المحملة بالمتفجرات ليصدمها بحاجز التفتيش التابع للشرطة في مدينة الصويرة ما أسفر عن مقتل أربعة من رجال الشرطة وخمسة مدنيين.

وفي حادث منفصل، أفادت مصادر أمنية وطبية في العاصمة العراقية بعد ظهر الاثنين بمقتل ثلاثة جنود عراقيين ومدني واصابة 12 اخرين من الجنود والمدنيين بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من حاجز للجيش في قضاء المدائن جنوب بغداد.

كما قتل خمسة مدنيين واصيب 15 اخرون بانفجار سيارة مفخخة ركنت في مساء الاثنين في شارع الفلاح وسط مدينة الصدر، وهو شارع تجاري مزدحم في الضاحية ذات الغالبية الشيعية شرقي بغداد.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تأتي هذه الهجمات قبل أقل من عشرة أيام على موعد الانتخابات البرلمانية في العراق

وقتل ثلاثة مدنيين واصيب تسعة اخرون بانفجار سيارة مفخخة مركونة في شارع تجاري في منطقة الشعب ذات الغالبية الشيعية شمالي بغداد.

كما قتل مدنيان واصيب خمسة اخرون بانفجار عبوة ناسفة بالقرب من محل لبيع المرطبات في منطقة الشعلة شمال بغداد حسب مصادر امنية وطبية عراقية.

وفي جنوب بغداد أيضا، قتل مدني وأصيب ثلاثة آخرون عندما أطلق مسلحون النار على عدد من المارة في حي الوحدة في منطقة اللطيفية.

كما قتل جندي وأصيب أربعة آخرون عندما انفجرت عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في منطقة المشاهدة شمال بغداد عند مرور دورية عسكرية.

وفي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمال غربي العراق أفاد مصدر أمني بمقتل جندي وإصابة اثنين آخرين بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف ثكنة عسكرية في قرية عداية غرب الموصل.

وتأتي هذه الهجمات قبل اقل من عشرة أيام على موعد الانتخابات البرلمانية في العراق المقررة في الـ 30 من هذا الشهر.

وتعد هذه الانتخابات أول انتخابات برلمانية بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق أواخر عام 2011.

وقد تصاعدت عمليات العنف في العراق بالترافق مع مناخ التنافس السياسي المحموم في الشارع العراقي مع اقتراب موعد الانتخابات.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عام 2013 شهد مقتل 8868 شخصا، أغلبهم من المدنيين، وذلك في حصيلة هي الأعلى في العراق منذ عام 2007.

وتقول وكالة فرانس برس نقلا عن احصاءات مصادر طبية وأمنية إن 490 شخصا قتلوا في عمليات العنف في العراق منذ مطلع هذا الشهر، ما يرفع عدد القتلى منذ مطلع هذا العام الى 2700 شخص.

المزيد حول هذه القصة