الفلسطينيون يهونون من شأن تهديد بتفكيك السلطة الفلسطينية

مصدر الصورة Reuters
Image caption جاء التحذير الفلسطيني قبيل محادثات الوحدة بين منظمة التحرير الفلسطينية، التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحركة حماس التي تتولى السلطة في غزة

هون الفلسطينيون من شأن التهديدات بشأن تفكيك السلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب، والتي تتحاور مع الجانب الاسرائيلي، اذا استمر تعثر محادثات السلام المدعومة من الولايات المتحدة.

وقال صائب عريقات كبير المفوضين الفلسطينيين لوكالة فرانس برس "لا أحد من الفلسطينيين يتحدث عن مبادرة لحل السلطة الفلسطينية".

وأضاف "ولكن الاجراءات الفلسطينية ابطلت الجانب القانوني والسياسي والامني والاقتصادي من امتيازات السلطة الفلسطينية".

وحذر المفاوضون الفلسطينيون من أنهم قد يسلمون مسؤولية حكم المناطق المحتلة للإسرائيليين اذا استمر تعثر محادثات السلام، حسبما قال مسؤول فلسطيني بارز الاحد.

وقال المسؤول إن الجانب الفلسطيني قال لمبعوث السلام الامريكي مارتين انديك إنه اذا لم تقم اسرائيل بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وتجمد بناء المستوطنات، فإنهم قد يفككون السلطة الفلسطينية، التي أنشئت بعد اتفاقية السلام في أوسلو في التسعينييات وكان الهدف منها التمهيد لدولة فلسطينية مستقلة.

وانتقدت جنيفر ساكي المتحدثة باسم الخارجية البريطانية التهديد ووصفته بأنه "متطرف" وحذرت من اي اجراء من هذا القبيل سيؤثر على المعونات الأمريكية للفلسطينيين.

وعلى الجانب الاسرائيلي، اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو السلطة الفلسطينية بتهديد عملية السلام.

وجاء التحذير الفلسطيني قبيل محادثات الوحدة بين منظمة التحرير الفلسطينية، التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحركة حماس التي تتولى السلطة في غزة، التي ترفض إجراء اي محادثات مع اسرائيل.

وقال نتنياهو "السلطة الفلسطينية، التي كانت تتحدث بالامس عن التفكيك، تتحدث الآن عن الوحدة مع حماس".

وأضاف "يجب أن يقرروا. هل يريدون أن يفككوا أنفسهم أو أن يتحدوا مع حماس. وعندما يريدون السلام (مع اسرائيل)، يجب أن يعلمونا بالأمر".

وسيشارك انديك في محاولة جديدة لانقاذ محادثات السلام في اجتماع في القدس الثلاثاء مع المفاوضين الاسرائيليين والفلسطينيين.

ومن جانب آخر، أكد بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني وعضو وفد القيادة الفلسطينية للمصالحة أن السلطات الإسرائيلية وافقت على منح كل أعضاء الوفد الذي شكلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمتابعة ملف المصالحة تصاريح لدخول قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون"إيرز".

وأوضح الصالحي في تصريح صحافي أن الوفد سيتوجه ظهر اليوم الى قطاع غزة بعد إنتهاء أزمة تصاريح المرور وأنه سيلتقى فور وصوله بوفد قيادة حركة حماس.

وكانت إسرائيل قد رفضت منح الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية وأحد أعضاء الوفد أمس تصريحاً لدخول قطاع غزة عبر معبر بيت حانون"إيرز".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد شكل وفداً قيادياً من منظمة التحرير برئاسة عزام الأحمد وهو مسئول ملف المصالحة في حركة فتح وعضوية كل من بسام الصالحي امين عام حزب الشعب ومصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الفلسطينية وجميل شحادة الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية،إضافة إلى رجل الأعمال منيب المصري من أجل الذهاب إلى غزة للقاء حماس وإنجاز المصالحة.

المزيد حول هذه القصة