نتنياهو: يتعين على عباس التخلي عن المصالحة إذا أراد السلام

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يتعين على محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، التخلي عن اتفاق المصالحة مع حركة حماس إذا اراد تحقيق السلام.

وأضاف لمراسل بي بي سي جيرمي بوين "طالما أنني رئيس للوزراء فلن اتفاوض مع حكومة فلسطينية تدعمها حماس".

وكانت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتان اعلنتا عن اتفاق مصالحة وطنية تشكل بموجبه حكومة وحدة خلال خمسة أسابيع بهدف إنهاء حوالي سبعة أعوام من الانقسام بين الفلسطينيين.

وبعد اجتماع استمر 6 ساعات، أعلن مجلس الوزراء الإسرائيلي الأمني المصغر تعليق محادثات السلام مع الفلسطينيين ردا على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

واتهمت الحكومة الإسرائيلية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتحالف مع "تنظيم إرهابي سفاح يدعو إلى تدمير إسرائيل".

Image caption رئيس الوزراء الاسرائيلي في مقابة مع بي بي سي

لكن الفلسطينيين قالوا إنهم يدرسون "كافة الخيارات" للرد على قرار وقف المفاوضات من جانب إسرائيل.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة "فرانس برس" للأنباء: "القيادة الفلسطينية ستنظر في كافة الخيارات للرد على قرارات الحكومة الإسرائيلية تجاه السلطة الفلسطينية."

وأضاف: "الأولوية حاليا بالنسبة للفلسطينيين هي المصالحة والوحدة الوطنية."

كان مسؤولون إسرائيليون حذروا الفلسطينيين من مغبة اتفاق المصالحة الذي توصلت إليه حركتا فتح وحماس بهدف إنهاء نحو سبعة أعوام من الانقسام.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، هذه الخطوة قد تجعل الوصول إلى سلام مع الفلسطينيين "مستحيلا".

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن واشنطن يجب أن تعيد النظر في مساعدتها للفلسطينيين إذا شكلت منظمة التحرير الفلسطينية التي تقودها حركة فتح حكومة مع حماس.

المزيد حول هذه القصة