جنوب السودان يعلن الافراج عن مسجونين سياسيين في سبيل "المصالحة الوطنية"

مصدر الصورة
Image caption باقان أموم من بين السجناء السياسيين التي تنظر محكمة خاصة في جوبا قضيتهم

أعلنت حكومة جنوب السودان اعتزامها الإفراج عن سجناء سياسيين من قادة الحركة الشعبية المتهمين بمحاولة قلب نظام الحكم في منتصف ديسمبر/كانون الثاني الماضي.

وأفاد محمد عثمان مراسل بي بي سي في الخرطوم بأن وزير العدل في حكومة جنوب السودان باولينو واناليا قال للصحفيين في جوبا الخميس غن الوزارة أمرت المحكمة بإيقاف المحاكمة فورا.

وأوضح أن القرار جاء للمصلحة العامة وفتح الطريق امام المصالحة الوطنية في جنوب السودان، فيما لم يحدد متي سيتم إطلاق سراحهم.

لكن القرار بحسب واناليا لا يشمل نائب الرئيس السابق رياك مشار وتعبان دينق ولادو غور الذين يقودون تمردا عنيفا علي حكومة سلفا كير ميارديت.

وتنظر محكمة خاصة في جوبا في قضية أربعة من قادة الحركة الشعبية - الحزب الحاكم في الجنوب - من بينهم الأمين العام السابق باقان أموم في اتهامات تتعلق بمحاولة قلب نظام الحكم فيما تم الأفراج عن سبعة آخرين بعد جهود وساطة.

كان مشار قال في تصريحات صحفية في يناير/ كانون الثاني إن احتجاز خصوم سياسيين حيلة لتخريب محادثات السلام لكن دبلوماسيين شككوا في مدى التزام الجانبين بحل الأزمة.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات في 28 أبريل/ نيسان بعد تكرر إرجائها.

ويأتي استئناف المفاوضات بعد تنامي الغضب الدولي بسبب أعمال العنف التي يتزايد الطابع القبلي لها وتصاعد الحديث بين المانحين في الامم المتحدة عن فرض عقوبات.

ويدور الصراع أساسا بين قبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير وقبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار.

وقتل آلاف الأشخاص وشرد أكثر من مليون شخص من منازلهم.

المزيد حول هذه القصة