مقتل امرأتين في اشتباكات بين الأمن ومؤيدي الاخوان في الفيوم

اجراءات مشددة مصدر الصورة Reuters
Image caption كثفت قوات الأمن من تواجدها استعدادا لمظاهرات " حاميها حراميها"

قتلت امرأتان أثناء إشتباكات بين قوات الأمن و مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي بالفيوم، حسبما صرح حازم عطية محافظ الفيوم الواقعة جنوب القاهرة.

وأضاف عطية في تصريحات خاصة لبي بي سي أن "شخصين آخرين أصيبا بطلقات خرطوش في الاشتباكات بين الأمن و المشاركين في المسيرة".

وكان تحالف دعم الشرعية الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين أنصاره لتنظيم أسبوع جديد من المظاهرات تحت عنوان "حاميها حراميها".

وقد فرضت قوات الأمن الميادين الرئيسية في العاصمة المصرية القاهرة قد شهدت انتشارا أمنيا مكثفا منذ صباح الجمعة استعدادا للمظاهرات التى دعا إليها

وتمركز عدد من الآليات العسكرية وتشكيلات الأمن المركزى والمدرعات بالقرب من المتحف المصرى في ميدان التحرير، وكذلك تمركز عدد من تشكيلات الأمن المركزى بالقرب من ميدان سيمون بوليفار المؤدي للميدان والقريب من السفارة الأمريكية بالقاهرة.

وكثفت قوات الأمن من انتشارها أيضا بمحيط ميدان رابعة العدوية وتم تجهيز حواجز الأسلاك الشائكة ببعض الشوارع الجانبية بالقرب من الميدان لاستخدامها فى حالة الحاجة إلى اغلاقه أمام حركة المرور.

وشوهدت تشديدات أمنية بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي وفي ميدان النهضة بالجيزة وأمام دار القضاء العالي.

ونشرت قوات الشرطة عدد من الأكمنة والتمركزات الأمنية الثابتة والمتحركة على مداخل محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية.

ويخرج أنصار جماعة الاخوان المسلمين التي أعلنتها الحكومة المصرية "منظمة إرهابية" في مظاهرات بصورة شبه دائمة منذ إطاحة الرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش في يوليو / تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية مناهضة لسياساته.

وألقت السلطات المصرية القبض على معظم قيادات الجماعة وآلاف من المؤيدين لها ووجهت لهم تهم التحريض على العنف والقتل وزعزعة استقرار البلاد.

المزيد حول هذه القصة