مقتل 31 عراقيا في تفجيرات استهدفت تجمعا انتخابيا ببغداد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 31 شخصا على الأقل في تفجيرات استهدفت تجمعا انتخابيا بمنطقة يغلب على سكانها الشيعة في العاصمة العراقية بغداد.

وأصيب أشخاص آخرين عدة بجروح خطيرة جراء الهجوم الذي استهدف جماعة عصائب أهل الحق.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد، ناهد أبو زيد، إن ثلاثة تفجيرات وقعت عندما كان الحضور يغادرون التجمع الانتخابي.

وكان التفجيران الأولان ناجمين عن شاحنة ملغومة في حين وقع التفجير الثالث جراء قنبلة مزروعة على قارعة الطريق.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في بيان منشور في مواقع جهادية التفجيرات، قائلا إنها جاءت انتقاما من هجمات على السنة.

ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع على توجه الناخبين العراقيين إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية.

ويشهد العراق أسوأ اضطرابات بعد أن كان على شفير حرب أهلية في عام 2008.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يشهد العراق أسوأ اضطرابات بعد أن كان على شفير حرب أهلية في عام 2008

وستكون انتخابات الأربعاء المقبل أول انتخابات تشريعية منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق في عام 2011.

ويتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 9 آلاف مرشح من أجل الفوز بـ 328 مقعدا في مجلس النواب العراقي.

ويذكر أن أجزاء من محافظة الأنبار التي يلغب على سكانها السنة لن تنظم فيها انتخابات إذ لا تزال قوات الأمن العراقية تخوض معارك ضد مقاتلين إسلاميين وآخرين من أبناء العشائر من أجل السيطرة على الرمادي والفلوجة.

المزيد حول هذه القصة