عدد ضحايا فيروس كورونا في السعودية يتجاوز 100

مصدر الصورة AFP
Image caption يتزايد القلق داخل السعودية بسبب انتشار الفيروس

أعلنت السلطات في السعودية أن عدد المتوفين جراء الإصابة بفيروس كورونا تجاوز 100 شخص، وذلك منذ ظهور الفيروس في عام 2012.

وأوضحت وزارة الصحة السعودية في بيان أن ثمانية أشخاص آخرين توفوا يوم الأحد، ليرتفع بهذا عدد المتوفين جراء الإصابة بالفيروس إلى 102.

وبين الضحايا الجدد للفيروس طفل توفى في العاصمة، الرياض، وثلاثة أشخاص في مدينة جدة، غربي السعودية.

كما أفادت الوزارة بأنه تم تشخيص 16 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة.

وأعلن القائم بأعمال وزير الصحة، عادل فقيه، أن ثلاث مستشفيات في الرياض وجدة والدمام خصصت مراكز متخصصة لعلاج المرضى المصابين بالفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وأوضح فقيه أن المراكز بوسعها استقبال 146 مريضا في وحدات للعناية المركزة.

ويتسبب الفيروس في أعراض تشمل الحمى والالتهاب الرئوي والفشل الكلوي.

ومع تزايد معدل الإصابة بالفيروس، عرضت منظمة الصحة العالمية مساعدة المملكة في بحث أنماط الإصابة.

ويوم السبت، أعلنت السلطات المصرية ظهور أول حالة إصابة بالفيروس، وهي لشخص يبلغ من العمر 27 عاما، عاد في الآونة الأخيرة من السعوية.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت، أبدى كثير من السعوديين مخاوف بشأن أسلوب تعامل السلطات في بلادهم مع انتشار الفيروس، بحسب مراقبين.

ويوم الاثنين الماضي، أصدر الملك عبد الله قرارا بإعفاء وزير الصحة عبد الله الربيعة من منصبه بدون إبداء أسباب، فيما تشهد المملكة ارتفاع عدد المتوفين جراء الإصابة بالفيروس.

المزيد حول هذه القصة