الأزمة في مصر: إحالة أوراق حوالي 700 مؤيد وعضو بالإخوان المسلمين للمفتى تمهيدا للحكم بإعدامهم

Image caption الحكم سبب صدمة لدى أهالي المحكوم عليهم.

أحالت محكمة مصرية أوراق 683 من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين إلى مفتي البلاد تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم.

ومن بين المحكوم عليهم الدكتور محمد بديع، المرشد العام للجماعة.

وأدانت محكمة جنايات المنيا المتهمين بتهمة قتل وإصابة ضباط شرطة في محافظة المنيا، جنوب مصر العام الماضي.

وحددت المحكمة جلسة 21 يونيو/ حزيران المقبل للنطق بالحكم في القضية بعد استطلاع رأي المفتي الذي يعتبرا استشاريا غير ملزم للمحكمة.

ولم يحضر المتهمون جلسة الاثنين لأسباب أمنية، حسبما قال مدير أمن المنيا لبي بي سي.

يذكر أن كافة هذه الأحكام قابلة للطعن عليها أمام محكمة النقض.

وشددت قوات الأمن من وجودها خارج قاعة المحكمة التي انتشرت خارجها آليات الجيش والشرطة للتأمين.

وارتفعت أصوات صراخ وعويل أهالي المحكوم عليهم وسط توتر شديد بمحيط المحكمة الواقعة في مدينة المنيا، عاصمة المحافظة.

حكم إعدام

وأصدرت المحكمة نفسها الاثنين أيضا حكما بإعدام 37 من بين 529 شخصا كانت قد أحالت أوراقهم إلى المفتى.

وكان حكم إعدام الـ 529، وهم من المعارضين المؤيدين للإخوان المسلمين، قد أثار ردود فعل محلية ودولية غاضبة.

من بين الـ 529، خففت المحكمة نفسها الحكم على 492 منهم إلى المؤبد.

وينفي قادة ومؤيدو الإخوان اتهامات باللجوء إلى العنف في مظاهراتهم المناهضة للسلطة الحالية في مصر. ويقولون إنهم ملتزمون بسلمية الاحتجاجات.

وتقول السلطة في مصر إن جماعة الإخوان هي المسؤولة عن أعمال العنف التي تعصف بالأمن في البلاد بعد عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز الماضي إثر احتجاجات شعبية واسعة.

المزيد حول هذه القصة