وفاة 10 مهاجرين وإنقاذ المئات في السودان

مصدر الصورة Reuters
Image caption المهاجرون كانوا في طريقهم إلى ليبيا.

هلك 10 مهاجرين من بين 300 تخلى عنهم مهربون في الصحراء بين السودان وليبيا في ظروف قاسية.

وقالت السلطات السودانية إن المئات منهم أنقذوا قبل أن يفتك بهم العطش والجوع.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا) عن حسن صالح المسؤول بوزارة الخارجية قوله إن "المهربين أرغموهم على ترك مركباتهم بعدما أخذوا منهم الأموال".

وتضم قائمة الضحايا ستة سوادنيين و اثنين من أثيوبيا وواحدا من إريتريا، فضلا عن ضحية آخر لا تعرف جنسيته.

وأوضح المسؤول السوداني أن المهاجرين كانوا في طريقهم إلى ليبيا، وتخلى عنهم المهربون قريبا من الحدود الليبية.

أما الناجون فهم من جنسيات مختلفة بينهم أثيوبيون وإريتريون، وباكستانيون وآخرون من بنغلاديش.

وقد أنقذت القوات السودانية والليبية بقية المهاجرين وعددهم 319 شخصا، ونقلوا إلى بلدة دنغولا السودانية لتلقي العلاج.

وتعد الصحراء الممتدة بين السوادن وليبيا إلى سيناء المصرية طريقا مفتوحا للمهاجرين الأفارقة الساعين لحياة أفضل.

ويسعى آلاف الإريتريين سنويا إلى عبور تلك المنطقة الشاسعة من أجل الوصول إلى إسرائيل أو إلى أوروبا.

وقتل 12 سودانيا في حادث سيارة في شهر يونيو/حزيران، عندما حاولوا الهروب من الشرطة الليبية ودخول البلاد، بطريقة غير قانونية.

المزيد حول هذه القصة