18 قتيلا على الأقل في أعمال عنف متفرقة في العراق

مصدر الصورة AP
Image caption اكتنفت الانتخابات البرلمانية أعمال عنف رغم اجرائها وسط اجراءات أمنية مشددة

قتل مدني واصيب 15 آخرون، بينهم مهجرون من مدينة الفلوجة، بسقوط 11 قذيفة هاون على مناطق مختلفة من مدينة سامراء، بحسب مصدر أمني في محافظة صلاح الدين.

وقال حداد مراسل بي بي سي في بغداد إن ثلاثة من الزائرين الشيعة العائدين من سامراء قتلوا بعد زيارة ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري شمال العاصمة بغداد فيما أُصيب أربعة اخرون عندما هاجمهم مسلحون في محطة بلد للقطارات جنوب سامراء مساء السبت.

في سياق متصل، أفادت مصادر أمنية وطبية عراقية بمقتل ثمانية أشخاص، بينهم امرأتان، من عائلة واحدة عندما هاجم مسلحون منزلهم في قضاء المدائن جنوب بغداد.

وذكر مصدر أمني أن "السبب وراء استهداف العائلة يعود إلى أن بعض أفرادها من عناصر الصحوة المناوئة لتنظيم القاعدة".

وفي منطقة الحسينية شمال شرقي بغداد، أسفر انفجار عبوة ناسفة في سوق شعبي عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة آخرين بجروح.

وفي منطقة الشعلة شمالي العاصمة العراقية، عثر على ثلاث جثث مجهولة الهوية لرجال في العقد الثالث من العمر مقيدة الأرجل والايدي وعليها آثار اطلاقات نارية.

يأتي هذا في الوقت الذي جرت فيه أول انتخابات برلمانية في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011 وسط تصاعد لأعمال العنف ذات الطابع الطائفي في البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 8500 شخص قتلوا خلال عام 2013، كما تشير تقديرات إلى مقتل المئات منذ بداية العام الحالي.

المزيد حول هذه القصة