مقتل مواطن فرنسي في هجوم مسلح في العاصمة اليمنية صنعاء

Image caption ويواجه الجيش وقوات الأمن في محافظات الجنوب اليمني هجمات منظمة قتل فيها مئات الجنود

قتل مواطن فرنسي وجرح آخر عندما فتح مسلحون مجهولون النار في حي حدّة وسط صنعاء، بحسب مصادر أمنية اليمنية.

وأفادت المصادر بأن المواطنين الفرنسيين يعملان أفراد حراسة في سفارة بلادهم في اليمن.

ويقول عبدالله غراب مراسل بي بي سي في اليمن نقلا عن مصدر أمني إنه من المرجح أن يكونا قد قاوما محاولة اختطاف ثم تعرضا لإطلاق نار كثيف.

ويأتي ذلك بعد ساعات من اغتيال ضابط يعمل في معهد عسكري على أيدي مسلحين كانا على متن دراجة نارية في أحد شوارع العاصمة.

وفي سياق متصل، أفاد مراسلنا بأن العقيد سيف المرشدي أحد ضباط عمليات المنطقة العسكرية الرابعة قتل في مدينة عدن جنوبي البلاد على يد مسلح مجهول تمكن من التسلل إلى داخل مكتبه وقتله بمسدس كاتم للصوت ولاذ بالفرار.

يذكر أن مئات الأجانب اختطفوا على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، والكثير منهم اختطفوا على يد رجال قبائل بهدف استخدامهم كأوراق ضغط خلال التفاوض مع الحكومة لانتزاع مكاسب محددة.

وأفرج عن معظم المختطفين بدون التعرض لهم بأذى.

أعمال عنف

وانفجرت عبوة ناسفة زرعت في سوق شعبي بميدان التحرير وسط صنعاء ما أسفر عن ثلاثة مصابين على الأقل.

<span >في غضون ذلك، انفجرت عبوة ناسفة في سوق شعبي بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوه مخلفة عددا من الجرحى، وفقا للسلطة المحلية.

وتتزامن أعمال العنف مع حملة عسكرية يشنها الجيش اليمني لليوم السابع على التوالي ضد مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة في محافظتي أبين وشبوه جنوبي البلاد

وأعلنت مصادر عسكرية أن العملية أسفرت حتى الآن عن مقتل ما لايقل عن خمسين شخصا من مسلحي القاعدة واعتقال 29 آخرين مؤكدة أن أغلبهم يحملون الجنسية السعودية.

ويواجه الجيش وقوات الأمن في محافظات الجنوب اليمني هجمات منظمة قتل فيها مئات الجنود منذ انتخاب عبدربه منصور هادي رئيسا مؤقتا للبلاد في فبراير/شباط 2012.

كما أن منطقة جنوب اليمن تعتبر مسرحا لأعمال عنف مستمرة منذ فترة طويلة يقف وراءها انفصاليون ومسلحون تابعون لتنظيم القاعدة.

المزيد حول هذه القصة