الحكم على الناشط السعودي رائف بدوي بالسجن 10 سنوات وألف جلدة بتهمة " إهانة الإسلام"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حكمت محكمة سعودية بألف جلدة والسجن عشر سنوات على رائف بدوي مؤسسس "الشبكة الليبرالية السعودية"، وهي مجموعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان.

واتهمت المحكمة بدوي بإهانة الإسلام.

وكانت الشبكة المذكورة قد وجهت انتقادات لأعضاء الشرطة الدينية السعودية التي تحمل اسم "جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

واتهمت رئيسة الشبكة الحالية سعاد الشمري جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالوقوف وراء محاكمة بدوي، وقالت إنه "سجين ضمير، والحكم ضده جائر"، حسبما نقلت عنها وكالة الأنباء الفرنسية.

وقد حكم على بدوي أيضا بدفع غرامة تتجاوز قيمتها ربع مليون دولار أمريكي.

Image caption وصفت منظمة العفو الدولية الحكم ضد رئيف بدوي بأنه فظيع"

وكان بدوي قد حكم عليه بالسجن 7 سنوات و 600 جلدة في شهر يوليو/تموز من عام 2013، لكن الادعاء استأنف الحكم.

ووصفت منظمة العفو الدولية الحكم بأنه "فظيع".

وقال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيليب لوثر إن "جرم بدوي الوحيد هو التجرؤ على خلق منبر عام يتيح النقاش وممارسة حرية التعبير المشروعة" وطالب السلطات السعودية بإلغاء الحكم.

المزيد حول هذه القصة