الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات جمعة "باطل ميحكمش" في مصر

مصدر الصورة Reuters
Image caption رشق الطلاب المتظاهرون الشرطة بالحجارة

أطلقت قوات الأمن الغازات المسيلة للدموع لتفريق طلاب متظاهرين في المدينة الجامعية لجامعة الأزهر بالقاهرة، في يوم شهدت فيه القاهرة ومدن مصرية أخرى مظاهرات مؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وقد خرجت المسيرات المؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة وعدد من المحافظات المصرية عقب صلاة الجمعة فيما أطلقوا عليه جمعة "باطل ما يحكمش" في إشارة إلى المشير عبد الفتاح السيسي المرشح لانتخابات الرئاسة.

واقتحمت قوات الأمن المصرية مدينة الطلاب (بنين) في جامعة الأزهر بمنطقة مدينة نصر في القاهرة بعد تظاهر الطلاب عقب صلاة الجمعة، وألقت القبض على عدد منهم.

وفي وقت لاحق ، قال بيان صادر عن وزارة الداخلية المصرية إن قوات الأمن تدخلت لمواجهة من وصفتهم بالعناصر "الأخوانية" في مناطق متفرقة من محافظة القاهرة والجيزة والإسكندرية والفيوم والتي شهد بعضها إشتباكات بين الأهالي و"عناصر الإخوان".

وأشار البيان إلى أن قوات الأمن تمكنت من "القاء القبض على 22 من عناصر الجماعة بحوزتهم أسلحة نارية وزجاجات مولوتوف وأسلحة بيضاء".

وأعلن البيان أيضا تمكن قوات الأمن من إبطال مفعول عبوتين ناسفتين كان قد عُثرَ عليها في منطقة جسر السويس بالقاهرة وأسفل كوبري أحمد عرابي في الجيزة..

وكان الطلاب نظموا مظاهرة أمام مسجد المدينة الجامعية بعد الصلاة، بينما تظاهر آخرون في الشوارع المحيطة بالمدينة. وقامت قوات الأمن بإلقاء القنابل المسيلة للدموع عليهم داخل المدينة، فيما رشقهم الطلاب بالحجارة.

وخرجت مسيرات إحتجاجية أخرى في مناطق فيصل، والهرم، والمهندسين، وناهيا، والصف بمحافظة الجيزة، وفي مناطق حلوان وعين شمس، والمطرية بمحافظة القاهرة.

ماراثون سياسي

مصدر الصورة Reuters
Image caption اقتحمت قوات الأمن المصرية مدينة الطلاب (بنين) في جامعة الأزهر بمنطقة مدينة نصر في القاهرة

أما في صعيد مصر، خرجت مسيرات في محافظتي أسيوط والمنيا استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى مسيرات محافظة بني سويف، والفيوم حيث نشبت اشتباكات بين المتظاهرين والأهالي.

وشهدت محافظة الإسكندرية عددا من المظاهرت نظمها مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين، وبالمقابل نظم العشرات من مؤيدي السيسي وقفة في منطقة القائد إبراهيم رفعوا فيها لافتات تحمل عبارات مؤيدة لترشيحه في انتخابات الرئاسة.

وفرقت قوات الشرطة اشتباكات نشبت بين متظاهري الإخوان والأهالي في منطقة المتنزه شرقي الاسكندرية مستخدمين القنابل المسيلة للدموع، وألقت القبض على خمسة أشخاص.

ومن ناحية أخرى، خرج العشرات من أعضاء الحملة الرسمية للمرشح الرئاسي حمدين صباحي بالمدينة في مسيرة اطلقوا عليها اسم "ماراثون دعم حمدين صباحي".

وانطلقوا من أمام مكتبة الاسكندرية وحتى قلعة قايتباي في رسالة دعم للمرشح الوحيد الذي ينافس السيسي في الإنتخابات الرئاسية.

المزيد حول هذه القصة