الأخضر الابراهيمي المبعوث الدولي الى سوريا يستقيل من منصبه

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان الاخضر الابراهيمي قد تولى المنصب خلفا لكوفي عنان

أعلن مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا الأخضر الابراهيمي استقالته من منصبه الذي تولاه عام 2012 خلفا للأمين العام السابق للمنظمة الدولية كوفي عنان.

وقد اخفق المبعوثان في ايجاد حل سلمي للنزاع الدائر منذ ثلاث سنوات في سوريا والذي ادى الى مقتل نحو 150 الف شخص حسب بعض التقديرات.

وقد اثنى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون على الابراهيمي، ولكنه اعترف بأن المنظمة الدولية "لم تتمكن من تحقيق اي تقدم" فيما يخص الازمة السورية.

وقال بان في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك إن مهمة الابراهيمي ستنتهي في الحادي والثلاثين من مايو / ايار الحالي.

واضاف الامين العام ان الابراهيمي واجه "صعوبات جمة" بسبب انقسام المجتمع الدولي حيال الطريقة المثلى للتعامل مع الازمة السورية.

ولم يتطرق بان الى ما اذا كان سيصار الى تعيين خليفة للابراهيمي.

من جانبه، قال الابراهيمي، الدبلوماسي الجزائري البالغ من العمر 80 عاما، إنه سيطلع مجلس الامن على قراره في وقت لاحق الثلاثاء.

وكانت تقارير اوردتها صحف عربية قد ذكرت ان الابراهيمي كان قد توصل الى قراره عندما اعلن الرئيس السوري بشار الاسد عن اجراء انتخابات رئاسية جديدة في وقت سابق من الشهر الحالي.

وكان الابراهيمي يدفع باتجاه تشكيل حكومة انتقالية تضم شخصيات من الحكومة السورية والمعارضة.

ويعتبر الاخضر الابراهيمي من اكثر دبلوماسيي العالم خبرة، إذ كان قد عين مبعوثا للامم المتحدة الى جنوب افريقيا وافغانستان.

وكان الابراهيمي قد ترأس جولتين من المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة في سويسرا، ولكن المفاوضات انتهت الى طريق مسدود.

ففي الجولة الاخيرة التي عقدت في فبراير / شباط، اتفق الجانبان على الالتزام باتفاقات محلية لوقف اطلاق النار للسماح بمرور المساعدات الانسانية ولكن القتال استمر في اغلب المناطق في سوريا رغم ذلك.

المزيد حول هذه القصة