مقتل 20 عسكريا في هجوم على قاعدة للجيش شمال العراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 20 عسكريا في هجوم نفذه مسلحون على قاعدة للجيش العراقي في منطقة نائية جنوبي الموصل الواقعة بالشمال.

وقال مسؤولون أمنيون وموظف في مشرحة إن مسلحين قتلوا ليلة السبت بعض الجنود ثم قيدوا جنودا آخرين وأطلقوا النار من مسافة قريبة عليهم.

وقالت وكالة فرانس برس إن الجنود اختطفوا حوالي الساعة الحادية عشرة مساء السبت، ثم عثر على جثثهم بعد ساعة.

وأضافت المصادر أن أعدادا كبيرة من المسلحين كانوا يستقلون عربات اختطفوا الجنود من قاعدة صغيرة في عين الجحش الواقعة خارج مدينة الموصل.

ويمثل هذا الهجوم أحدث ضربة لجهود الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار في المناطق المضطربة التي تسكنها أغلبية سنية.

وأكد مسؤول في قطاع الصحة أعداد القتلى العشرين، مضيفا أن المسلحين اقتادوا 11 جنديا آخر إلى مكان مجهول بعد تقييد أياديهم من الخلف ثم أطلقوا النار على رؤوسهم من مكان قريب.

وكان الجنود القتلى مكلفين بحماية أنابيب النفط التي تنقل النفط الخام العراقي إلى الأسواق الدولية وحماية طريق سريع في المنطقة.

معقل المسلحين

مصدر الصورة AP
Image caption يمثل الهجوم على القاعدة العسكرية ضربة لجهود الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار في المناطق السنية المضطربة

ويذكر أن الهجمات على أنابيب النفط مألوفة في هذه المنطقة الواقعة بالقرب من الموصل التي كانت معقلا للمسلحين في السابق.

ويأتي هذا الهجوم على القاعدة العسكرية في ظل تصاعد أعمال العنف وبلوغها مستويات غير مشهودة في العراق منذ عام 2008.

وسقط السنة الماضية أكبر عدد من القتلى منذ بدء أعمال العنف الطائفي في الانحسار في عام 2007 حسب منظمة الأمم المتحدة.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف حصد 8868 شخصا في عام 2013.

وفي وقت لاحق، افادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية بمقتل ثلاثة اشخاص من اسرة واحدة وهم اب وابنه وقريب لهما ينتمون الى تنظيمات الصحوة المناوئة للقاعدة، واصابة ثلاث نساء بجروح عندما هاجم مسلحون منزل الاسرة في قضاء اليوسفية الى الجنوب من بغداد.

وفي نفس الجانب من العاصمة في قضاء المدائن، قتل مدنيان واصيب ستة آخرون بانفجار عبوة ناسفة في سوق شعبي.

المزيد حول هذه القصة