فرنسا وألمانيا تمنعان السوريين المقيمين فيهما من التصويت في الانتخابات الرئاسية

مصدر الصورة AFP
Image caption انطلقت الحملات الانتخابية يوم الاحد

قالت وزارة الخارجية السورية إن فرنسا وألمانيا تنويان منع السوريين المقيمين فيهما من التصويت في الانتخابات الرئاسية السورية التي ستتيح للأسد البقاء في السلطة.

وأوضحت الخارجية السورية قائلة إن "فرنسا وألمانيا تمنعان السوريين الذي يعيشون على أراضيها من التصويت".

وأضافت الخارجية السورية في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية (سانا) إن "فرنسا تطلق حملة إعلامية معادية" ضد الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

وأضافت الخارجية السورية أن فرنسا أخبرت السفارة السورية في باريس بمعارضتها لإجراء الانتخابات على الأراضي الفرنسية بما في ذلك في مقر السفارة السورية.

وأكد الناطق باسم الخارجية الفرنسية، رومان نادال، القرار، قائلا إن معاهدة فيينا بشأن العلاقات القنصلية لعام 1963 تنظم مسألة التصويت على الأراضي الفرنسية.

وأوضح الناطق قائلا "إن السلطات الفرنسية لها الحق في منع إجراء هذه الانتخابات على أي مكان فوق الأراضي الفرنسية".

وأعاد الناطق التأكيد على الموقف الفرنسي المتمثل في إيجاد حل سياسي للصراع في سوريا والسماح بعملية انتقالية ورحيل الأسد عن المشهد السياسي السوري.

ومضى نادال في القول "بشار الأسد المسؤول عن مقتل 150 ألف شخص لا يمكن أن يمثل مستقبل الشعب السوري".

ورغم العنف الذي تشهده سوريا، قررت السلطات هناك إجراء انتخابات رئاسية في 3 يونيو/حزيران المقبل على أن يصوت المغتربون السوريون يوم 28 مايو/أيار من الشهر الجاري.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية في حين سيمنع السوريون الذين عبروا إلى دول الجوار عبر مراكز حدودية غير قانونية من المشاركة في التصويت.

وانتقدت المعارضة السورية والكثير من البلدان دمشق بسبب قرارها المضي قدما في إجراء الانتخابات، معتبرة الاقتراع "مهزلة".

المزيد حول هذه القصة