إطلاق سراح سفير الأردن لدى ليبيا بعد اختطافه عدة أسابيع

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أطلق سراح السفير الأردني لدى ليبيا، الذي اختطفه مسلحون الشهر الماضي في العاصمة طرابلس.

وأوضح مسؤولون أردنيون أن السفير، فواز العيطان، أطلق سراحه دون أن يلحق به أذى.

وفي وقت لاحق، وصل العيطان إلى الأردن، حيث كان في استقباله عدد من المسؤولين، أبرزهم نائب العاهل الأردني ومدير المخابرات ورئيس الوزراء ووزير الخارجية.

ووقع حادث اختطاف العيطان يوم 15 أبريل/ نيسان، عندما أطلق مسلحون ملثمون النار على سيارته وأصابوا سائقه.

وفي وقت سابق، قال محققون إن الخاطفين طالبوا بإطلاق سراح محمد الدرسي الذي صدر ضده حكم بالسجن مدى الحياة في عام 2007 بعد إدانته بالتخطيط لتفجير مطار في الأردن.

لكن من غير الواضح إذا كانت المبادلة فد تمت بالفعل.

ومنذ الثورة الليبية، ظلت عمليات الاختطاف تستهدف المسؤولين الليبيين، بما في ذلك أعضاء الحكومة وأسرهم.

لكن خلال الأشهر القليلة الماضية، أصبح الدبلوماسيون هدفا للاختطاف في ظل استمرار حالة عدم الاستقرار في ليبيا.

ففي يناير/ كانون الثاني، احتجز مسلحون ستة من موظفي السفارة المصرية لعدة أيام بعد اعتقال زعيم مليشيا ليبية في مصر.

وتواجه الحكومة صعوبات في السيطرة على الجماعات والعشائر المسلحة التي ساعدت في الإطاحة بنظام حكم معمر القذافي في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة