جون كيري يلتقي بمحمود عباس في لندن

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سعى مسؤول امريكي الى التقليل من اهمية الاجتماع

التقى وزير الخارجية الامريكي جون كيري بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في العاصمة البريطانية، وذلك للمرة الاولى منذ انهيار مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية الشهر الماضي.

واجرى المسؤولان محادثات في احد فنادق لندن.

وسعى مسؤول امريكي الى التقليل من اهمية الاجتماع قائلا إن كيري انما حضر الى العاصمة البريطانية لاجراء محادثات تتناول الازمتين السورية والأوكرانية.

وكانت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل قد انهارت الشهر الماضي بعد ان رفضت اسرائيل اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

ويقول مراسلون إن كيري يحاول ان يقنع الرئيس الفلسطيني بمواصلة الالتزام بعملية السلام التي انهارت بعد تسعة اشهر من المفاوضات.

وقال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الامريكية قبيل مغادرة كيري واشنطن إن "الباب ما زال مفتوحا لعملية السلام، وان وزير الخارجية ما زال مؤمنا بذلك. ولكن الغرض من الاجتماع يتعلق اكثر بعلاقتنا المستمرة مع الشعب الفلسطيني."

وكانت اسرائيل قد اوقفت المفاوضات التي كانت تجري برعاية امريكية في الثالث والعشرين من ابريل / نيسان الماضي مطالبة بابطال اتفاق المصالحة.

وكانت اسرائيل قد رفضت قبل ذلك الوفاء بالتزامها اطلاق سراح وجبة رابعة من السجناء الفلسطينيين. وكان ذلك شرطا فلسطينيا لاستئناف المفاوضات المتوقفة منذ ثلاث سنوات في يوليو / تموز الماضي.

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو لبي بي سي "إن عباس يستطيع الحصول على سلام مع اسرائيل وا حلف مع حماس، ولكنه لن يستطيع الحصول على الاثنين."

وكان الرئيس الفلسطيني قد اجتمع في وقت سابق الاربعاء برئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون في مقره الرسمي بلندن.

وقال ناطق باسم رئيس الحكومة البريطانية إن عباس اطلع كاميرون على خططه لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة من التكنوقراط تكون ملتزمة بشروط الرباعية الدولية "بما في ذلك نبذ العنف والاعتراف باسرائيل."

ومضى الناطق للقول إن باس "ابدى استعداده ايضا لاستئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل معبرا عن امله ان يتم ذلك قريبا."

وكان رئيس الدولية الاسرائيلي شمعون بيرس قد عبر يوم الثلاثاء ايضا عن امله في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، قائلا إن العملية التفاوضية "متوقفة ولكنها لم تنتهي."

وقال "ليس للجانبين خيار افضل من سلام مبني على اساس دولتين لشعبين."

ولكن وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان قال إنه يتوقع ان يستمر توقف المفاوضات متهما الرئيس الفلسطيني بأن "ليس له مصلحة" في التوصل الى اتفاق.

المزيد حول هذه القصة