انتخابات الرئاسة المصرية: تواصل تصويت المصريين في الخارج

Image caption ناخبات قبل الادلاء بأًصواتهم داخل السفارة المصرية في الرياض

يتواصل الجمعة لليوم الثاني تصويت المصريين المقيمين في الخارج في الانتخابات الرئاسية.

وكانت اللجنة العيا للانتخابات قد سمحت لأي مواطن مدرج اسمه بقوائم الناخبين بالإدلاء بصوته في أي مكان، بغض النظر عن مكان إقامته.

وأعدت السفارات المصرية 141 مقرا للجان انتخابية فرعية في الخارج، ويسمح لأي مواطن يحمل بطاقة الرقم القومي، أو جواز سفر مميكنا بالمشاركة في الاقتراع.

وفتحت اللجان الفرعية أبوابها من التاسعة صباحا الخميس، ولمدة اثنتي عشرة ساعة، على أن ينتهي التصويت الأحد في التاسعة مساء.

وتعد الجالية المصرية في السعودية، كبرى الجاليات المصرية في الخارج، إذ يقارب عدد المصريين هناك المليوني شخص، وكانت تشكل ما يقرب من نصف إجمالي عدد الناخبين المصريين في الخارج، في ظل نظام التسجيل الذي كان معمولا به في السابق.

مرشحان

ويخوض الانتخبات مرشحان هما عبدالفتاح السيسي وزير للدفاع السابق، بعد استقالته من منصبة، وحمدين صباحي مؤسس حزب التيار الشعبي.

Image caption توجد 141 لجنة فرعية في الخارج تستقبل المقيمين المسجلين في قوائم الناخبين في مصر.

واحتل صباحي المركز الثالث في انتخابات الرئاسة الماضية في عام 2012، التي انتهت بفوز محمد مرسي في جولة إعادة.

وتجرى الانتخابات في أعقاب عزل الجيش - بقيادة السيسي - الرئيس السابق محمد مرسي، الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وسوف تنتهي الحملة الانتخابية للمرشحين في 23 مايو/ أيار الحالي، وتجري الانتخابات داخل مصر يومي 26 و27 مايو/ أيار.

ومن المقرر إعلان نتيجة الجولة الأولى من الانتخابات في 5 يونيو/ حزيران، على أن تجرى الإعادة - إن لم يتمكن أحد المرشحين من الحصول على نسبة الأصوات المطلوبة - فيما بين 6 إلى 9 يونيو/ حزيران للمقيمين في الخارج، وفي يومي 16 و17 يونيو/ حزيران داخل البلاد.

وحددت اللجنة يوم 26 يونيو/ حزيران لإعلان نتيجة الانتخابات في جولة الإعادة.

مقاطعة

وكانت حركة "شباب 6 أبريل" المعارضة قد أعلنت مقاطعة الانتخابات الرئاسية، ووصفتها بأنها "محاولة قانونية لتتويج المشير السيسي".

وقالت الحركة في بيان أذيع خلال مؤتمر صحفي إن "قيادات الجيش سبق وأن قدمت وعودا في مرحلة ما بعد 30 يونيو ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ، ﻭﺗﻠﺒﻴﺔ ﺭﻏﺒﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻐﻔﻴﺮﺓ التي خرجت للتظاهر ضد حكم الرئيس السابق".

واتهمت الجيش بأنه "خالف تلك الوعود، وتمت ترقية قائد الجيش، كما ترشح للرئاسة، ولم يعد الجيش للثكنات".

وجاء إعلان الحركة قبل يوم واحد من بدء تصويت المصريين في الخارج.

وكان حزب " مصر القوية " أعلن في وقت سابق الأربعاء عدم مشاركته في انتخابات الرئاسة.

أما حزب (النور) الذي ينتمي إلى التيار السلفي فأعلن دعمه لعبد الفتاح السيسي، وجاء قرار دعم السيسي في اجتماع للهيئة العليا لحزب النور.

Image caption مؤيدو المرشح عبد الفتاح السيسي في لبنان انتهزوا فرصة بدء الاقتراع فخرجو في مظاهرة تأييد له.

وتجرى الانتخابات في مناخ أمني يتسم بالاضطراب، حيث تقول جماعات ناشطة في مجال حقوق الإنسان إن السلطات المؤقتة المدعومة من المؤسسة العسكرية أظهرت عداوة متزايدة تجاه وسائل الإعلام وخصومها السياسيين.

وقتل المئات منذ عزل مرسي في يوليو/ تموز الماضي، في أعمال عنف بأنحاء متفرقة من البلاد.

كما اعتقلت السلطات آلاف الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين التي أدرجتها الحكومة المصرية ضمن المنظمات "الإرهابية".

المزيد حول هذه القصة