صحفي الجزيرة المعتقل في مصر عبد الله الشامي يظهر في شريط فيديو

مصدر الصورة xxx
Image caption تقول الجزيرة إن عبدالله الشامي فقد الكثير من الوزن

وضع شريط فيديو على الإنترنت يظهر فيه عبد الله الشامي أحد صحفيي الجزيرة المعتقلين في مصر والمضرب عن الطعام منذ 107 أيام.

في هذه الأثناء أجلت محاكمة ثلاثة من صحفيي الجزيرة المحتجزين من شهر أغسطس / آب دون تقديم لائحة اتهام ضدهم.

وهؤلاء الصحفيون من بين عشرون آخرون اعتقلوا بتهم "تشويه سمعة مصر" ودعم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة بعد إعلانها "منظمة إرهابية" في شهر ديسمبر / كانون أول الماضي.

وكانت الحكومة المؤقتة ومؤيدوها قد اتهموا قنوات إخبارية أجنبية بالتحيز في التقارير التي يبثونها عن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

"حالة حرجة"

وكان الشامي قد اعتقل في 14 أغسطس/آب الماضي حين جرى فض الاعتصام في ميدان رابعة العدوية الذي قتل خلاله المئات.

وبدأ الشامي إضرابا عن الطعام في 21 يناير/كانون الثاني احتجاجا على احتجازه الذي قامت محكمة بتمديده في 3 مايو / أيار 45 يوما إضافيا.

وقال الشامي في الفيديو الذي يبدو أنه صور في السجن إنه يحمل السلطات مسؤولية تداعيات وضعه الصحي.

وأضاف أنه تقدم بأكثر من طلب للحصول على رعاية صحية لكنه لم يحصل عليها، وتقول قناة الجزيرة إنه فقد الكثير من الوزن.

وقال شقيقه مصعب لوكالة أنباء فرانس برس إن شقيقه في "حالة حرجة" وأضاف أن "افضل ما يمكنهم عمله هو الإفراج عنه، فهو صحفي والصحافة ليست جريمة".

ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش إلى إطلاق سراح الصحفيين، وقالت إن السلطات لم تقدم أدلة ضدهم.

وقالت نائب المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية حسيبة سهراروي إن "وضع سجين مضرب عن الطعام في حبس إنفرادي بدلا من نقله إلى المستشفى يعرض حياته وصحته للخطر".

المزيد حول هذه القصة