العراق: 16 قتيلا واصابة 32 في هجمات ببغداد ونينوى وصلاح الدين

مصدر الصورة Reuters
Image caption يحارب الجيش العراقي مسلحي (داعش) في محافظة الانبار الغربية

افادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية بمقتل 3 مدنيين واصابة 6 آخرين بانفجار عبوة ناسفة بعد ظهر الاحد في سوق شعبية في حي المعامل في مدينة الصدر شرقي بغداد التي تسكنها غالبية شيعية.

وفي محافظة صلاح الدين قال مصدر امني ان 3 مزارعين لقوا حتفهم بانفجار عبوة ناسفة في احد البساتين في قرية بني سعد جنوب مدينة تكريت مركز المحافظة.

كما افاد مصدر امني في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بمقتل جندي واصابة مدني بانفجار سيارة مفخخة مركونة استهدفت دورية للجيش في تقاطع العبادي شرقي المدينة.

وقُتِل شرطيان بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في ناحية القيارة جنوب الموصل، التي اقتحم فيها أيضاً مسلحون منزل شرطي سابق واطلقوا عليه النار فأردوه قتيلا.

وفي وقت لاحق، أفادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية مساء الأحد بمقتل اربعة مدنيين واصابة 12 اخرين بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق شعبي في قضاء المحمودية الذي يسكنه خليط من السنة والشيعة الى الجنوب من بغداد.

وبذلك ترتفع حصيلة أعمال العنف في كل من بغداد وصلاح الدين ونينوى الأحد الى 16 قتيلا و 32 جريحا في اخر حصيلة رسمية بينهم عدد من رجال الشرطة والجيش.

اختطاف

من جانب آخر، اختطف مسلحون صباح الاحد احد المرشحين في الانتخابات البرلمانية التي جرت في العراق مؤخرا.

فقد قالت الشرطة العراقية إن مسلحين فتحوا صباح الاحد الباكر النار على رحمان عبدالظاهر الجزائري قرب منزله في حي جميلة ببغداد، فاصابوا والده وشقيقه بجروح قاموا بعدها باقتياد الجزائري الى جهة مجهولة.

والجزائري هو الأمين العام لتنظيم "حزب الله الثائرون"، وهو مرشح عن كتلة سياسية تدعى "الوارثون".

وأكد الحزب اختطاف الجزائري، وقال إن الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة كشفت عن ملامح الخاطفين، وأوضح أن عناصر الأمن تعمل على اطلاق سراحه.

المزيد حول هذه القصة