رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي يؤكد مراقبة الانتخابات الرئاسية في مصر

Image caption أدلى المغتربون بأصواتهم في الانتخابات قبل عملية الاقتراع داخل مصر

قال رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي، ماريو ديفيد، إن 30 مراقبا أوروبيا بدأوا بالفعل في الوصول إلى مصر قبل 45 يوما لمراقبة الانتخابات.

وأضاف ديفيد في مؤتمر صحفي الاثنين أن المراقبين سيؤدون مهمتهم، وأنهم سيتوزعون خلال أسبوع في أرجاء البلاد جميعا.

وردا على سؤال أحد الصحفيين عن معدات المراقبين، قال "المعدات لن تؤثر في سيادة مصر".

وأشار إلى أن معدات الاتصالات، والأجهزة الطبية وصلت بالفعل في 18 مايو/أيار.

وأضاف أن البعثة تتلقى دعم الحكومة المصرية، وأنها التقت بمرشحي الرئاسة كليهما.

واستبعد ديفيد وجود سوء نية، لكنه أشار إلى وجود بعض المشكلات البيروقراطية.

ونفى ديفيد وجود أي دعوة من الاتحاد الأوروبي لمقاطعة الانتخابات، وقال إن هذا أمر تقرره الحكومة المصرية.

Image caption ماريو ديفيد يتحدث للصحفيين عقب مؤتمر صحفي في القاهرة.

وكانت تقارير قد أفادت قبل يومين بأن الاتحاد الأوروبي لن يراقب الانتخابات بعد عدم السماح بإدخال معداته.

وأكد ماريو أن السبب في تأخر دخول المعدات هو بعض المشكلات البيروقراطية المتعلقة بالأوراق المطلوبة، ونفى أن تكون تلك المعدات تمس بأي شكل من الأشكال السيادة المصرية على أرضها، وإلا لما سمحت الحكومة المصرية بإدخالها.

وقال إن الاتحاد الأوروبي استخدم هذه المعدات في أكثر من 100 بعثة مراقبة حول العالم.

المزيد حول هذه القصة