تعليق صدور صحيفة "الصيحة" السودانية المستقلة

مصدر الصورة AFP
Image caption تشهد الساحة السياسية في السودان ارتباكا بعد اعتقال المهدي

علقت السلطات السودانية صدور صحيفة "الصيحة" المستقلة وذلك بعد أيام قليلة من اعتقال زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي، مما أدى لانسحاب الحزب من الحوار الوطني.

وقال رئيس تحرير الصحيفة ياسر محجوب لـ"بي بي سي" إنه تلقى اتصالا هاتفيا من إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات الوطني للمطالبة بتعليق صدور "الصيحة" اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

ويقول مراقبون إن صحيفة "الصيحة"، المملوكة لرئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى، هي من أكثر الصحف السودانية انتشارا وتوزيعا هذه الأيام بعد نشرها قضايا فساد مالي واستغلال نفوذ لمسؤولين في الدولة، مع انها صدرت قبل اشهر قليلة.

وجاء أمر تعليق صدورها بعد أيام من إعلان الرئيس السوداني عمر البشير السماح لوسائل الاعلام والصحف بالعمل بحرية وبدون تدخل الأجهزة الأمنية والتي كانت تفرض رقابة على الصحف قبل النشر وبعده.

ويخشي رؤساء تحرير الصحف من أن يكون تعليق صدور "الصيحة" بداية لما يصفونه بـ"ردة عن أجواء الحريات الصحفية" التي عاشتها الصحف السودانية خلال الفترة القليلة الماضية.

وقد استبقت الرئاسة السودانية خطوة تعليق الصحيفة بإصدارها بيانا أمس الاثنين دعت فيه الصحف إلى عدم تجاوز "الخطوط الحمراء" أو نشر قضايا الفساد دون أدلة، أو نشر أي مواد صحفية تضر بالأمن القومي السوداني.

وتشهد الساحة السياسية في السودان ارتباكا هذه الايام بعد اعتقال المهدي إثر انتقاده قوات التدخل السريع التابعة لقوات الأمن، واتهامها بارتكاب انتهاكات في دارفور.

وتقول أجهزة الأمن السودانية إن هذه القوات، المؤلفة من عناصر من قبائل عربية من إقليم دارفور، قوات نظامية وتعمل على نحو قانوني. وتشدد على أنها لا ترتكب أي انتهاكات.

كما قالت السلطات إنها تعتزم نشر ثلاثة ألوية من هذه القوات حول العاصمة السودانية الخرطوم.

المزيد حول هذه القصة