مقتل تسعة عسكريين في هجوم للحوثيين شمالي اليمن

Image caption الحوثيين تظاهروا مطالبين باستقالة الحكومة.

قتل تسعة عسكريين يمنيين، على الأقل بينهم قائد موقع الجميمة التابع لقوات اللواء 310 مدرّع المرابط في محافظة عمران شمالي البلاد، في هجوم شنه مسلحون حوثيون، بحسب ما أفادته مصادر عسكرية ومحلية.

وذكرت المصادر أن القوات الحكومية ردت على الهجوم الذي وقع صباح الثلاثاء وقتلت 17 على الأقل من منفذيه.

وأفاد شهود عيان لبي بي سي بأن المسلحين الحوثيين شوهدوا وهم ينقلون العشرات من أفرادهم، ما بين قتيل وجريح، باتجاه منطقة ريده في محافظة عمران.

ويقول سكان إن الحوثيين يقصفون عدة مواقع للجيش بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، بينما يعيد اللواء 310 نشر قواته في عدد من المواقع لمواجهة هجمات المسلحين الحوثيين.

ورفض المكتب الإعلامي للحوثيين الإدلاء بأي تصريحات لبي بي سي بشأن أنباء هذا الهجوم، وأشار إلى أنه سيصدر بيان بتفاصيل ما حدث في وقت لاحق.

ويشهد اليمن قتالا طائفيا منذ العام الماضي، الأمر الذي يهدد مساعي المصالحة الوطنية في اليمن.

سيطرة

وكان العنف قد اندلع في محافظة عمران السبت، وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، عندما خرجت مجموعة مسلحة من المقاتلين الحوثيين في مسيرة إلى العاصمة الإقليمية، وطالبوا بتنظيم مظاهرة، ولكن الجيش رفض دخولهم.

ويحاول مقاتلون حوثيون تشديد قبضتهم على الشمال، في الوقت الذي يتحرك فيه اليمن صوب نظام اتحادي يمنح المناطق مزيدا من السلطة.

وقتل في وقت سابق من الشهر الحالي 40 شخصا على الأقل في اشتباكات بين الحوثيين ورجال قبائل قرب صنعاء

وكان الحوثيون قد سيطروا في فبراير/شباط الماضي على عدة مناطق في محافظة عمران بعد مواجهات أسفرت عن مقتل 150 شخصا، وتمكنوا من إزاحة آل الأحمر، زعماء تكتل حاشد للقبائل.

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت في حينها أن هدف الحوثيين هو السيطرة على مدينة عمران ومحاصرة صنعاء.

المزيد حول هذه القصة