الصليب الأحمر "يوزع أغذية على جانبي خط التماس" في حلب

مصدر الصورة Other
Image caption الصليب الأحمر هو وكالة الإغاثة الدولية الوحيدة التي تعمل في سوريا

قال الصليب الأحمر إنه شرع بتوزيع أغذية مجانية على جانبي خط التماس في مدينة حلب.

وكانت الحكومة السورية قد وافقت على الخطة التي يرغب الصليب الأحمر بموجبها بتقديم وجبات غذائية لستمئة ألف نازح في المناطق الريفية، والتي تقدم بها في شهر يناير/كانون ثاني، حسب ما صرح بيتر مورر، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال مورر في حديث لوكالة رويترز للأنباء "لدينا عملية واسعة النطاق لتوزيع الأغذية في حلب، وهي الأولى بهذا المستوى منذ شهور".

وتوزع 6 آلاف رزمة غذائية عائلية في المناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة، ونفس العدد تقريبا في المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية.

وقد بدأت العملية التي لم يعلن عنها مسبقا يوم الثلاثاء وسوف تستمر لبضعة أيام، كما صرح المتحدث باسم الصليب الأحمر، هشام حسن.

وتوزع الطرود الغذائية شاحنات يرافقها مسؤولون من الصليب الأحمر ومتطوعون من الهلال الأحمر السوري.

ويأمل الصليب الأحمر أن تساهم هذه العملية، وهي الثانية من نوعها وكانت الأولى في بلدة البرزة، في طمأنة الطرفين المتقاتلين أن هدفها إنساني بحت، ولا تقف وراءه دوافع سياسية.

وتعتبر عملية الإغاثة هذه الأكبر بين عمليات الصليب الأحمر وتهدف إلى الوصول إلى مليون شخص كل شهر في النصف الثاني من العام الجاري.

وكانت المنظمة طلبت تصريحا خلال هذا الشهر بالوصول بسهولة أكبر إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة مسلحي المعارضة، حيث الأوضاع الإنسانية "كارثية"، خاصة في حلب وضواحي دمشق.

المزيد حول هذه القصة