انتخابات الرئاسة المصرية: الجيش يحذر من حمل أمتعة شخصية أثناء التصويت

مصدر الصورة AP
Image caption أفراد من قوات الأمن المصرية يحملون السلاح خلال اشتباكات مع المتظاهرين الذين يتهمون الشرطة بالاستعانة بـ"البلطجية".

وجه الجيش المصري تحذيرا غير مسبوق للناخبين المحتملين بعدم حمل أي امتعة شخصية خلال التصويت في الانتخابات الرئاسية المرتقبة.

ويواكب تحذير الجيش استعدادات أمنية واسعة النطاق مع بدء فترة الصمت الدعائي لمدة يومين قبل الانتخابات المقررة يومي الاثنين والثلاثاء.

ونصح الجيش المصري الناخبين عدم حمل أي متعلقات شخصية أو حقائب في أثناء وجودهم داخل مقار التصويت.

وهذه هي المرة الأولى التي يوجه مثل هذا التحذير للناخبين في مصر.

وطالبت القوات المسلحة بعدم انتظار السيارات والدراجات النارية والباعة الجائلين في محيط اللجان الانتخابية.

ونشرت وسائل إعلام مصرية ما وصفت بـ "أرقام الاستغاثة" في حالة وقوع أي أحداث تستدعي تدخل الجيش.

ويمكن للمواطنين عن طريق هذه الأرقام الاتصال بغرفة العمليات الرئيسة للقوات المسلحة، فضلا عن مراكز العمليات بالمناطق التي توجد فيها الجيوش الميدانية.

وخلال فترة الصمت، يحظر على المرشحين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي وحملتيهما القيام بأي نشاط دعائي.

وحسب القانون، فإن أي مخالفة تعرض صاحبها لغرامة مالية.

المفتي

وأصدر مفتي الديار المصرية شوقي علام بيانا دعا فيه الناخبين المصريين للمشاركة بقوة وايجابية في الانتخابات الرئاسية القادمة مراعاة لمصلحة البلاد واستقرارها.

وندد علام بإطلاق بعض الاشخاص لفتاوى وصفها بالباطلة لتحريم المشاركة في الانتخابات، معتبرا أنها محاولة منهم لفرض آراء وصفها بالشاذة وان الهدف منها هو بث الفتنة وروح الفرقة على حد تعبيره.

واعتبر المفتي ان هذه الاقوال التي تطلق تحت مسمى الفتوى هي في الأصل دعوات تخريب وتحريض على الفوضى على حد وصفه.

كما اكد علام في بيانه ان مصر تمر بفترة حاسمة من تاريخها الآن وتنتظر من المصريين ان يتكاتفوا ويتعاملوا بإيجابية مع هذه الاستحقاقات الانتخابية المهمة.

وحث علام المواطنين على تحكيم ضمائرهم في اختيار من تتوافر فيه شروط القيادة في إدارة شؤون البلاد والالتزام بما ستسفر عنه نتائج هذه الانتخابات وما ستقرره اللجنة العليا للانتخابات.

اشتباكات

وأعلنت وزارة الصحة المصرية مقتل شخصين أحدهما في العاصمة القاهرة والثاني في محافظة الفيوم، في الجنوب الغربي منها.

مصدر الصورة AP
Image caption أحد المواطنين يحاول إطفاء إطارات أحرقت خلال صدامات بين قوات الأمن وطلبة جامعة الأزهر الذين تظاهروا الجمعة ضد الانتخابات وترشح السيسي.

وقالت إن 23 شخصا على الأقل أصيبوا في اشتباكات بين معارضي الانتخابات وترشح السيسي ومؤيدين لها.

ونقل عن مسؤولين أمنيين قولهم إن مواطنين مناهضين للإخوان المسلمين أطلقوا النار على مظاهرة لأنصار الجماعة في حي المطرية، شمالي القاهرة.

ويبدأ الناخبون في التصويت في التاسعة صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي ويستمر إلى التاسعة مساء ثم يستأنف في التاسعة صباح اليوم التالي حتى التاسعة مساء اليوم نفسه.

ويأمل المصريون في أن تؤدي الانتخابات إلى تحقيق والأمن والاستقرار المفقودين منذ عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية واسعة على حكمه.

ويحق لأكثر من 53 مليون مصري الاقتراع في ثاني انتخابات رئاسية منذ الانتفاضة.

وكان السيسي قد فاز بأكثر من 94 في المئة من أصوات المصريين في الخارج الذين صوت منهم أكثر من310 آلاف ناخب في حوالي 124 دولة.

المزيد حول هذه القصة