مقتل أكثر من 10 أشخاص في أعمال عنف متفرقة بالعراق

مصدر الصورة AP
Image caption يحيي الشيعة ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم

قتل أكثر من 10 عراقيين وجرح 22 آخرون في العاصمة بغداد ومحافظة نينوى بشمال العراق من جراء أعمال عنف متفرقة، حسب مسؤولين أمنيين وطبيين.

إذ قتل 3 أشخاص من جراء إطلاق قنابل هاون على حي الزهراء المجاور لحي الكاظمية في بغداد عندما كان آلاف من الشيعة يستعدون لإحياء ذكرى الإمام الكاظم.

كما قتل شخصان رميا بالرصاص شرقي بغداد.

وقال مصدر أمني في مدينة الموصل بشمال العراق إن ضابطين في الشرطة الاتحادية قتلا كما أصيبا 7 آخرون من الشرطة في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دوريتهم في قرية عين الجحش جنوب الموصل.

كما أصيب 7 أشخاص بينهم 4 من رجال شرطة بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش للشرطة في منطقة باب الجديد وسط الموصل.

وأفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين بمقتل 3 من الشرطة إثر هجوم مسلح على نقطة تفتيش عند مدخل ناحية جميلة في قضاء الشرقاط فجر الجمعة.

وأضاف المصدر أن "شرطيين قتلا وأصيب اثنان آخران بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة الاتحادية قرب قضاء الدجيل جنوب صلاح الدين".

وكان شيعة عراقيون يقيمون شعائر دينية بمناسبة إحياء الذكرى السنوية لوفاة الإمام موسى الكاظم عندما انفجرت عبوتان ناسفان زرعتا على جانب الطريق في شارعي النواب والمحيط في مدينة الكاظمية الى الشمال من بغداد.

وتأتي اضطرابات الجمعة في ظل إجراءات أمنية مشددة شهدتها بغداد في أعقاب تصاعد أعمال العنف في مناطق متفرقة من العراق.

وخلف العنف حتى الآن أكثر من 3700 قتيل وأدى إلى تأجيج مخاوف بأن البلد قد ينزلق إلى حرب أهلية على نطاق واسع.

وكانت بغداد قد شهدت الجمعة حالة من الشلل التام.

فقد اغلقت جميع المحال التجارية والأسواق أبوابها وذلك بسبب غلق جميع الجسور والشوارع امام حركة السيارات لتأمين مسير الزوار المتجهين الى مرقد الإمام موسى الكاظم.

وموسى الكاظم هو الامام السابع لدى الشيعة الذين يحيون ذكرى وفاته التي تصادف السبت الرابع والعشرين من شهر أيار / مايو الجاري وتنتهي الأحد الخامس والعشرين من نفس الشهر.

وكانت ثلاثة تفجيرات بسيارتين مفخختين مركونتين وثالثة يقودها انتحاري قد استهدفت الزوار الخميس في مناطق متفرقة من بغداد اسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم.

المزيد حول هذه القصة