اسرائيل تغلق الاقصى بمناسبة احتفالها بـ "يوم القدس"

مصدر الصورة AFP
Image caption احتلت اسرائيل القدس الشرقية عام 1967 وضمتها عام 1981

اغلقت السلطات الاسرائيلية مداخل الاقصى ومنعت المصلين من الدخول اليه منذ ساعات صباح الاربعاء الباكر.

ووقعت اشتباكات بين عدد من الشبان الفلسطينيين كانوا داخل باحات الاقصى ورجال الشرطة الاسرائيلية حيث اصيب اربعة فلسطينيين وجندي اسرائيلي بحروح طفيفة حسب قول الشرطة الاسرائيلية.

وقالت الشرطة الاسرائيلية إنها اتخذت قرار اغلاق باحات الاقصى بعد ان رشق شبان فلسطينيون رجال الامن بالحجارة اثناء زيارة كان يقوم بها للمكان وفد من اليهود.

وتأتي هذه المناوشات في يوم تحيي فيه اسرائيل ذكرى احتلالها للقدس الشرقية في عام سبعة وستين.

وتسود المدينة اجواء متوترة ترقبا لمظاهرات دعت اليها منظمات يهودية متطرفة تريد الوصول إلى باحات الاقصى والصلاة فيما يسميه اليهود بجبل الهيكل.

وتقول الشرطة الاسرائيلية انها نشرت قواتها في مدينة القدس تحسبا من وقوع مواجهات اثناء الاحتفال السنوي الذي يتضمن مسيرات تمر في الاحياء الفلسطينية.

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في جلسة خاصة عقدها الكنيست بالمناسبة إنه "جرى توحيد القدس قبل 47 عاما، ولن تتقسم ثانية ابدا."

وكانت اسرائيل قد ضمت القدس الشرقية التي احتلتها بالقوة عام 1967 في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية، وقال نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بهذا الصدد يوم الاربعاء إن الفلسطينيين لن يوافقوا ابدا على اتفاق للسلام لا يتضمن عودة القدس الشرقية.

وقال في تصريح خص به وكالة الانباء الفلسطينية وفا "المواقف الفلسطينية والعربية والدولية تجمع على ان القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، ولن يكون هناك اتفاق دون الاعتراف بهذه الحقيقة."

المزيد حول هذه القصة