اسرائيل: قرار القضاء التركي باستصدار مذكرة اعتقال بحق ضباطنا "قرار سياسي"

مصدر الصورة AP
Image caption رئيس الجمعية الخيرية التي نظمت رحلة "اسطول السلام" الى غزة خارج قاعة المحكمة بعد صدور القرار الاخير

وصف مسؤولون اسرائيليون الاربعاء الحكم الذي اصدرته محكمة تركية باستصدار مذكرات اعتقال دولية بحق الضباط الذين شاركوا في الهجوم على "اسطول السلام" عام 2010 بأنه "سياسي."

ولكنهم اضافوا بأن القرار الذي صدر الاثنين الماضي لن تكون له على الارجح اي تأثيرات جدية على المحاولات الجارية لاعادة العلاقات بين البلدين الى مجاريها بعد ان تضررت كثيرا جراء تلك الحادثة.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون اثناء زيارة كان يقوم بها الاربعاء الى غور الاردن "بالطبع لسنا سعداء بالقرار، إذ يبدو انه كان سياسيا اكثر من كونه قرارا قضائيا."

واضاف يعلون "لكننا مستعدون لتطبيع الاوضاع مع تركيا واعادة العلاقات معها، ولكن لسوء الحظ لا يوجد استعداد متبادل لدى الجانب التركي، وما حصل اخيرا جزء من حملة تجرى لاسباب سياسية داخلية ضمن اسباب اخرى."

ومن المفروض ان يطلب القضاء التركي من الشرطة الدولية الانتربول اصدار مذكرات القاء قبض بحق اربعة ضباط اسرائيليين، ولكن مصادر في وزارة الخارجية الاسرائيلية اخبرت صحيفة معاريف بأنه من غير المتوقع ان تأخذ الشرطة الدولية هذا الطلب مأخذ الجد.

وقال احد المصادر "إن الشرطة الدولية مؤسسة احترافية ليست في وارد التعاون مع الالاعيب السياسية."

وكانت اسرائيل قد وافقت على دفع تعويض قدره 20 مليون دولار لذوي القتلى والجرحى الذين سقطوا جراء الغارة الاسرائيلية على سفينة مافي مرمرة في عام 2010.

المزيد حول هذه القصة