السعودية: الحكم بالاعدام على محتج شيعي ثان على خلفية أحدث القطيف

مصدر الصورة BBC World Service

قضت محكمة سعودية بالإعدام على متظاهر شيعي ادين بالهجوم على قوات الشرطة في المنطقة الشرقية من البلاد، في ثاني حكم من نوعه خلال الاسبوع الجاري.

ويحاكم العشرات من المحتجين الشيعة في السعودية بتهم الضلوع في انشطة مناهضة للحكم في محافظة القطيف الغنية بالنفط والتي تقطنها غالبية شيعية.

ودانت المحكمة في حكمها الصادر الثلاثاء الرجل بتهم " التحريض والشغب وحمل السلاح واستهداف دوريات الأمن بقنابل حارقة، والتعدي على قوات الأمن والمنشآت الحكومية والخاصة" في قرية العوامية، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن مصادر اعلامية محلية.

وقال نشطاء إن المحكوم عليه بالإعدام شاب يدعى علي محمد باقر النمر ويبلغ من العمر 20 عاما ومعتقلا منذ "حوالي 30 شهرا".

وقال ناشط نقلا عن والد النمر إنه " كان يبلغ من العمر 17 عاما حين اعتقل ووضع في محبس للقصر قبل أن يحول إلى السجن" لمحاكمته أمام محكمة خاصة بقضايا الارهاب.

وكانت محكمة سعودية قد اصدرت أول حكم بالإعدام الخميس على محتج شيعي آخر بسبب اتهامات مشابهة.

ولم يتضح ما اذا كانت الهجمات التي قام بها الرجلان قد خلف اصابات في صفوف قوات الشرطة.

وشهدت المنطقة الشرقية الغنية بالنفط، والتي يقطنها غالبية الشيعة في البلاد، احتجاجات عنيفة في عام 2011 تزامنا مع احتجاجات البحرين سرعان ما اتخذت منحى تصاعديا عام 2012، وأدى هذا إلى سقوط أكثر من عشرة قتلى.

وتعد المنطقة الشرقية المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 في المئة من السعوديين البالغ عددهم نحو عشرين مليون نسمة.

المزيد حول هذه القصة